وجهت وحدات من الجيش والقوات المسلحة ضربات مكثفة لتحصينات الإرهابيين في أرياف اللاذقية وإدلب ودرعا وقضت على أعداد كبيرة منهم ودمرت عدة آليات بعضها مزودة برشاشات ثقيلة ومتوسطة، بينما نفذت وحدات أخرى من الجيش عمليات نوعية في ريفي حمص وحماة كبدت خلالها هؤلاء المرتزقة خسائر فادحة في العديد والعتاد.

في غضون ذلك استشهد 37 مواطناً وأصيب العشرات معظمهم أطفال ونساء بسبب تفجير إرهابي بسيارتين مفخختين في ساحة الشهداء بمدينة الحسكة.
وتفصيلاً دمرت وحدة من الجيش والقوات المسلحة عدة أوكار وآليات وأوقعت إرهابيين قتلى ومصابين في جرود القلمون بريف دمشق.
أما في حمص فقد قضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة على مجموعات إرهابية تم رصد تحركها قرب عنق الهوى وفي المزبل بناحية جب الجراح، وذلك وفقاً لما ذكره مصدر عسكري لفت إلى مقتل إرهابيين كانوا يتنقلون بين قريتي سلام شرقي وسلطانية بالريف الشرقي للمحافظة.
وأضاف المصدر: إن عدداً من أفراد تنظيم «داعش» الإرهابي سقطوا قتلى ومصابين جنوب رحوم، مشيراً إلى أن وحدة من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية قضت على مجموعة إرهابية في البيت المقنطر بأم شرشوح.
وأقرّت التنظيمات الإرهابية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل اثنين من أفرادها خلال عمليات الجيش بالريف الشمالي.
كما دمرت وحدات من الجيش أوكاراً للتنظيمات الإرهابية وقضت على العديد منهم في قرية مسعدة والتلال المحيطة بقرية الدويبة وفي تلبيسة والغجر وعلى اتجاه الرستن.
وفي حماة دمرت وحدات من الجيش والقوات المسلحة عدة أوكار للإرهابيين في رسم قنبر وسرحة وأبو جبيلات وتل أم حارتين وتل عرسان ورسم امون وحسو العلباوي وجنى العلباوي وتل سليمة وبيوض وشرق الشيخ هلال وجنوبه وأوقعت إرهابيين قتلى ومصابين.
أما في اللاذقية فقد دمرت وحدات من الجيش مستودعاً للأسلحة والذخيرة وعدداً من الآليات مزودة برشاشات ثقيلة في مرج خوخة وكنسبا وسلمى وترتياح وكتف الرمان وجبل النوبة وساقيه الكرت والزويك بالريف الشمالي وقضت على عدد من الإرهابيين من بينهم التونسي بيرس المهاجر ومتزعمان فيما يسمى «أحرار الشام» هما أبو عائشة البانياسي وعماد عبود، وبشار حميدو المتزعم ضمن ما يسمى «كتيبة القعقاع» وخالد طعوم وأمجد رحال ومروان جانودي وعمار مطرجي ومصطفى جلالو وحسان بديوي.
وفي إدلب قضت وحدات من الجيش على إرهابيين ودمرت لهم عدة آليات بعضها مزودة برشاشات ثقيلة ومتوسطة في بنش ومحيط تفتناز شمال شرق المحافظة على طريق حلب، حيث يواصل إرهابيو «جبهة النصرة» جرائمهم بحق الأهالي، بينما وجهت وحدة ثانية ضربات محكمة لأوكار الإرهابيين في تل الرمان وقرية فيلون أسفرت عن مقتل وإصابة العديد من الإرهابيين وتدمير أسلحة كانت بحوزتهم، كما قتل وأصيب العديد من الإرهابيين ودمرت أسلحة وآليات لهم في قرية انب جنوب بلدة محمبل.
وقضت وحدات من الجيش على العديد من الإرهابيين في مزارع بروما وجدار بكفلون والبشيرية وقميناس وشمال شرق وغرب الموارد المائية.
كما قضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة على 20 إرهابياً في منطف ودمرت عدداً من الآليات بمن فيها في محيط جبل الأربعين والتمانعة.
أما في درعا فقد وجهت وحدة من الجيش والقوات المسلحة ضربات مكثفة لتحصينات التنظيمات الإرهابية في تل الحارة الاستراتيجي أسفرت عن سقوط العديد من الإرهابيين قتلى ومصابين وتدمير عدد من آلياتهم، بينما قضت وحدات أخرى على إرهابيين وأصابت آخرين بعد رصد تحركاتهم في محيط الخزان ببلدة سملين.
كذلك تابعت وحدات من الجيش ملاحقة بؤر التنظيمات الإرهابية في حي الكرك وعلى اتجاه الحمادين- المخيم كما قتل كامل أفراد مجموعة إرهابية في محيط حي البحر.
في غضون ذلك وإيغالاً في جرائمهم الوحشية، فجّر إرهابيون سيارتين مفخختين في ساحة الشهداء بمدينة الحسكة ما أسفر عن استشهاد 37 مواطناً وإصابة العشرات بجروح.
وذكر مصدر في قيادة الشرطة لمراسل «سانا» أن التفجيرين الإرهابيين وقعا في ساحة الشهداء بحي المفتي السكني في مدينة الحسكة ما أدى إلى استشهاد 37 مواطناً وإصابة 96 معظمهم أطفال ونساء نقلوا إلى مشافي الحسكة.
وأشار المصدر إلى أن الاعتداء الإرهابي تسبب بوقوع أضرار مادية كبيرة بعدد من المنازل والمحال التجارية والسيارات.

89 مطلوباً سلموا أنفسهم

في هذه الأثناء سلّم 89 مطلوباً من حمص وريف دمشق ودمشق والرقة والحسكة وحماة والقنيطرة أنفسهم للجهات المختصة لتسوية أوضاعهم.

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع