تواصلت الإدانات للاعتداءات الإرهابية الجديدة بحق أبناء حلب والتي أدت إلى استشهاد وإصابة العشرات بينهم نساء وأطفال.

فقد استنكر الرئيس الروحي لطائفة المسلمين الموحدين في سورية الشيخ حكمت الهجري الاعتداءات الإرهابية في مدينة حلب وأكد الشيخ الهجري في تصريح لمراسل «سانا» أن هذه الأفعال الإجرامية الشائنة تضاف إلى سجل الحقد والإرهاب الأسود لحكومة أردوغان وأعداء الوطن وأدواتهم الإرهابية على الأرض الذين أغاظهم صمود الشعب السوري وثباته وقوة إرادته وعزيمته في مواجهة أعتى هجمة إرهابية يتعرض لها الوطن يقودها إرهابيون مرتزقة يتلقون الدعم من جهات ودول أعلنت تأييدها لهذه الجرائم الإرهابية وحرّضت على ارتكابها ومازالت تدعو إلى اقتراف المزيد من تلك الجرائم وتبررها وتقدم لمرتكبيها كل وسائل وأشكال الدعم.

وأشار الشيخ الهجري إلى أن الإرهابيين التكفيريين الذين استهدفوا بقذائف حقدهم أبناء حلب الصامدة لايمتون للإنسانية بأي صلة وما يفعلونه إنما يصب في خدمة أعداء الوطن الذين دأبوا منذ أربع سنوات ونيف على تخريب الأمن والأمان والاستقرار في سورية وتدمير إرثها الحضاري والإنساني، لافتاً إلى أن كل تلك الأفعال الإجرامية لن تفلح في النيل من عزيمة الشعب السوري وإرادته على الصمود في وجه كل المؤامرات ولن تتمكن من إخماد الروح الوطنية والمعنوية العالية لشعبنا الأبي ولن تزيد أبناء الوطن إلا قوة ووحدة وتماسكاً وإيماناً بالله وبحتمية النصر على كل هؤلاء المجرمين الإرهابيين وأعوانهم.

ودعا الشيخ الهجري إلى التمسك بالوحدة الوطنية لإفشال المؤامرة وقطع دابر الإرهاب من جذوره والقضاء على كل الإرهابيين القتلة الذين يعيثون فساداً في الأرض متضرعاً إلى الله تعالى أن يحمي سورية وشعبها وجيشها وقائدها من كل مكروه وأن يرحم شهداء الوطن الأبرار ويسبغ على جرحانا ثوب الشفاء والعافية.

كما أدان حزب العهد الوطني الجرائم التي ارتكبتها التنظيمات الإرهابية بالتزامن مع احتفالات عيد الفصح المجيد في حمص وحلب وقبلهما في الحسكة والسلمية.

وقال الحزب أمس: إن الإرهاب التكفيري الظلامي يطالعنا يومياً بأفعال شائنة غير مسبوقة في تاريخنا الوطني والحضاري المميز في تنوعه وغناه.

وطالب الحزب جميع القوى والفعاليات الاقتصادية والاجتماعية الفكرية والثقافية بالعمل سوية لدحر الإرهاب وتحقيق النصر النهائي على هذه القوى الظلامية التي وظّفت نفسها لخدمة العدو الصهيوني ومخططات الولايات المتحدة الأميركية المعلنة منها والسرية ظناً من هذا الإرهاب الأعمى أن دوراً ما سيكون له في مستقبل سورية أو المنطقة.

وأكد الحزب أن كل أبناء الشعب السوري مطالبون بالتكاتف والتعاضد لإفشال هذا المخطط، داعياً الأحزاب والقوى الفاعلة والمؤثرة إلى دعم الدولة السورية ومؤسساتها وبناها الأساسية واحترام أنظمتها وقوانينها حفاظاً على الوطن السوري ملكاً لجميع أبنائه وفي المقدمة الجيش العربي السوري والقوات المسلحة الذين يخوضون بكل بسالة وتضحيات مجيدة معركة الدفاع المشرف عن وحدة واستقلال الوطن وسيادته وحريته.

محافظ حلب: تواصل إزالة الأنقاض وتقديم الرعاية الطبية للجرحى ومساعدة المتضررين

أكد محافظ حلب الدكتور محمد مروان علبي مواصلة الجهات المعنية في المحافظة عملها لليوم الثاني في رفع الأنقاض وإزالة آثار الدمار الناجم عن الاعتداءات بالقذائف الصاروخية التي أطلقتها التنظيمات الإرهابية المرتبطة بنظام أردوغان الإخواني أمس الأول على عدد من الأحياء السكنية في حلب.

وأكد المحافظ في تصريح لمراسل «سانا» أن العمل قائم على تقديم الرعاية الطبية الكاملة للجرحى ومساعدة العائلات المتضررة وتقديم كل الاحتياجات الأساسية لها ومساعدتها على تجاوز الأوضاع الصعبة بعد فقدانها منازلها وممتلكاتها.

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع