وصفت صحيفة «تلغراف» البريطانية سيطرة تنظيم «داعش» الإرهابي على مدينة الرمادي العراقية بـ«الكارثة» التي أثبتت فشل ضربات «التحالف الدولي» الذي تقوده واشنطن، وعدم جدوى جهود الساسة في الغرب ولاسيما في بريطانيا وأميركا لمحاولة إيقاف زحف التنظيم الإرهابي الذي سيطر على مساحات كبيرة من شمال العراق العام الماضي.
وأضافت الصحيفة: إن تحول إرهابيي التنظيم إلى استراتيجية الهجوم مرة أخرى يمثل فشلاً للضربات الجوية التي قادتها أميركا والتي تحاول إيهام العالم بنجاحها في إضعاف قدرة التنظيم الإرهابي.
وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قد وجّه هيئة الحشد الشعبي بالاستعداد مع القوات المسلحة وأبناء العشائر لتحرير الأنبار من «داعش»، موضحاً أن التوجيه جاء استجابة لمناشدة السلطات المحلية وشيوخ العشائر وعلماء الدين بالمحافظة.