أدانت وزارة الخارجية المصرية قيام تنظيم «داعش» الإرهابي بتدمير معبد بعل شمين أحد أهم المواقع الأثرية بمدينة تدمر.

وأكدت الخارجية المصرية في بيان لها أمس الأول تسلمت «سانا» نسخة منه أن إدانة مصر لهذا العمل الهمجي الذي يخالف كل القوانين والأعراف والتعاليم الدينية ينبع من إدراكها للقيمة التاريخية لهذا المعبد الذي يعكس روافد التنوع الثقافي في سورية.

وقال المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم «الخارجية» المصرية: من الطبيعي أن تتألم مصر باعتبارها صاحبة أقدم حضارة عرفتها الإنسانية لوقوع مثل تلك الأفعال الغوغائية من تنظيمات إرهابية تعادي الإنسانية بكل صورها وقيمها الحضارية، مجدداً الدعوة إلى تكاتف المجتمع الدولي من أجل محاربة الإرهاب واقتلاعه من جذوره.

من جهة ثانية قضت محكمة جنايات الجيزة في مصر أمس الأول بحبس ثلاثة إرهابيين مصريين عادوا من سورية بعد انضمامهم إلى تنظيم «داعش» الإرهابي هناك.

وذكر موقع بوابة «الأهرام» المصري أنه تم ضبط الإرهابيين الثلاثة وبحوزتهم مبالغ مالية كبيرة بالعملات الأجنبية وكمية من الأسلحة وبعض الخرائط التنظيمية والمخطوطات لبعض الأماكن الشرطية والأمنية والمحاكم في مصر.

وأشارت معلومات الأمن الوطني إلى أن الإرهابيين قاموا بالسفر إلى سورية عن طريق السعودية بزعم القيام بالعمرة ثم توجهوا من السعودية إلى قطر وتمكّنوا من الدخول إلى الأراضي السورية وانضموا إلى تنظيم «داعش» الإرهابي ثم عادوا إلى مصر عن طريق الحدود الليبية بمساعدة التنظيم الإرهابي نفسه للقيام بأعمال تخريبية في مصر.

وتبين للمحكمة من خلال التحقيق مع الإرهابيين أنه تم تجنيدهم عبر الإنترنت واستقطابهم بزعم توفير احتياجاتهم المالية وتزويجهم فتيات قاصرات تابعات لتنظيم «داعش» الإرهابي وحثهم على «الجهاد» لإقامة ما يسمى «دولة الخلافة»، كما تبين من التحقيقات مشاركتهم في بعض العمليات الإرهابية للتنظيم الإرهابي في كل من ليبيا وسورية واعترف أحدهم بأنه تزوج ثلاث فتيات أثناء وجوده في سورية من خلال تسهيلات قدمها له التنظيم الإرهابي.

 

 

 

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع