مجلس الوزراء مستنكراً: هذه الجرائم التكفيرية تستهدف إرادة المواطن وتصديه للإرهاب

ارتقى 10 شهداء وأصيب 25 شخصاً بجروح بسبب تفجير إرهابي بسيارة مفخخة على أطراف مدينة اللاذقية.

وذكر مصدر في المحافظة أن إرهابيين فجّروا ظهر أمس سيارة محملة بكمية كبيرة من المواد المتفجرة في ساحة الحمام على أطراف مدينة اللاذقية ما أدى إلى استشهاد 10 أشخاص وإصابة 25 آخرين بجروح متفاوتة ووقوع أضرار مادية كبيرة بالسيارات ومنازل المواطنين وممتلكاتهم، وأضاف المصدر: إن السيارة التي استخدمت في التفجير الإرهابي كانت مركونة أمام مدرسة الشهيد عماد علي في ساحة الحمام على أطراف المدينة وهي من نوع «فان» بيضاء اللون.

وقد أدان مجلس الوزراء هذا التفجير الإرهابي الجبان، إذ أكد رئيس المجلس الدكتور وائل الحلقي أن هذه الأعمال الإرهابية التكفيرية المجرمة التي تقوم بها التنظيمات الإرهابية بدعم من دول عربية وإقليمية تستهدف إرادة المواطن السوري وتصديه لهذه الحرب الإرهابية، حيث استطاع بفضل تلاحمه مع قيادته وجيشه تحقيق النصر تلو الآخر.

وشدّد الحلقي على أن هذه الأعمال الإرهابية الجبانة والتي جاءت بعد إفلاس واندحار هذه المجموعات الإرهابية أمام جيشنا الباسل لن تثني الشعب السوري عن مواصلة التصدي لهذه الحرب الإرهابية الكونية والانتصار عليها، مجدّداً ثقته بأن النصر سيكون حليف الشعب السوري الصامد والمقاوم.

إلى ذلك أشار محافظ اللاذقية إبراهيم خضر السالم في تصريح لمراسل «سانا» إلى أن هذا العمل الإرهابي الجبان الذي نفّذه أعداء الإنسانية لن يزيد السوريين إلا إصراراً على مواجهة هذه الهجمة التكفيرية ويعزز تمسكهم بوحدتهم ويرفع لديهم وتيرة الإحساس بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم، مشيراً إلى أن الجهات المعنية في المحافظة بدأت على الفور بأعمال تقييم الأضرار تمهيداً لإعادة ترميم وتأهيل الأبنية والبنى التحتية المتضررة بسبب التفجير الإرهابي بالسرعة الممكنة.

 

 

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع