تثبت الوقائع أن خطر الإرهاب العابر للحدود لا يمكن أن ينحصر في بقعة جغرافية محددة، رغم كل المحاولات الساعية لتعتيم الحقيقة وعكس المفاهيم، وفي هذا السياق أفادت تقارير إعلامية بأن تنظيم «داعش» الإرهابي بدأ بتدريب انتحاريين لتنفيذ أعمال إرهابية باستخدام أسلحة كيميائية في مختلف دول العالم.
ونقلت وكالة «فارس» الإيرانية عن مصادر مطلعة أن تنظيم «داعش» الإرهابي زوّد إرهابييه بقنابل كيميائية لتنفيذ جرائم في سورية والعراق وغيرهما من الدول، مشيراً إلى أن إرهابيي «داعش» مستعدون لاستعمال قنابل عادية ومكونات كيميائية في الوقت نفسه، وأن العديد من القاصرين تلقوا تدريباً لتنفيذ ذلك.
يذكر أن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية قد حذرت في أيار الماضي من وجود إشارات تظهر أن «داعش» ربما يحاول صنع أسلحة كيميائية، مشيرة إلى أن عناصر التنظيم «ربما» استعملوا أسلحة كيميائية في سورية والعراق.
وبحسب الجمعية الطبية السورية- الأمريكية، فإن تنظيم «داعش» الإرهابي شن منذ بداية الأزمة في سورية أكثر من 160 هجمة باستخدام مواد سامة مثل السارين والكلور والخردل، وقتل 1491 شخصاً في مختلف الهجمات باستخدام أسلحة كيميائية.

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع