استقبل الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين صباح أمس السفير مانويل بسلر عضو المجلس الاتحادي السويسري للمساعدة الإنسانية – رئيس وحدة المساعدة الإنسانية لدى وزارة الخارجية السويسرية والوفد المرافق.
وتناول اللقاء تعزيز التعاون والتنسيق بين الجانبين في مجال العمل الإنساني وزيادة مساهمة الجانب السويسري في المشروعات الإنسانية في سورية.
وعبّر المقداد خلال اللقاء عن تقدير الحكومة السورية للمساعدات التي قدمتها سويسرا لسورية في المجال الإنساني، مشدداً على استعداد الحكومة السورية لتعزيز سبل التعاون والتنسيق مع الجانب السويسري في المجالات الإنسانية والتنموية.
ونقلت «سانا» عن المقداد تأكيده أن المجموعات الإرهابية مازالت تستهدف البنى التحتية والتي كان آخرها قيام هذه المجموعات بارتكاب جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية من خلال قطع المياه عن سكان دمشق وحلب، الأمر الذي يزيد من معاناة السكان المدنيين، مطالباً المجتمع الدولي باتخاذ مواقف أكثر تأثيراً لوقف ممارسات التنظيمات الإرهابية وإدانتها ومعاقبة داعميها.
من جهته أكد بسلر رغبة وحدة المساعدة الإنسانية لدى وزارة الخارجية السويسرية بزيادة تعاونها مع الجانب السوري في المجال الإنساني بما في ذلك افتتاح مكتب للوكالة السويسرية للتنمية في دمشق خلال الفترة القصيرة القادمة، معبّراً عن شكره للحكومة السورية على التسهيلات التي تقدمها للجانب السويسري في هذا المجال.
حضر اللقاء من الجانب السوري مدير إدارة المنظمات الدولية والمؤتمرات في وزارة الخارجية والمغتربين ومن الجانب السويسري السفيرة هايدي غراد رئيس قسم الأمن الإنساني في الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون وتوماس أورتل رئيس قسم الشرق الأوسط في الوكالة ومانويلا يتر المدير الإقليمي للوكالة في عمّان ونيكولاس ماسون السكرتير الأول في سفارة الاتحاد السويسري في بيروت.