جدّد مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والإفريقية حسين جابري أنصاري أمس التأكيد على ضرورة التصدي للإرهاب وانتهاج طريق الحل السياسي النابع من الحوار السوري – السوري لإنهاء الأزمة في سورية.
وقال جابري أنصاري خلال لقائه مساعدة منسقة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي هيلغا شميت في بروكسل: إن إيران تؤمن على الدوام بأنه لا يوجد حل عسكري لأزمات المنطقة ومنها الأزمة في سورية وأنه ينبغي على الدول النافذة أن تؤدي دورها الداعم وأن تدع الشعب السوري يقرر مستقبل بلاده بحيث يتم الحفاظ على وحدة الأراضي السورية وسيادتها الوطنية بعيداً عن أي تدخلات خارجية.
من جانبها أشادت شميت بدور إيران البنّاء في المنطقة، مؤكدة أهمية التعاون والتشاور بين إيران والجانب الأوروبي.

 

 

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع