بينما دكت أوكار إرهابيي «القاعدة» في عمق الغوطة الشرقية بريف دمشق، نفّذت قواتنا الباسلة عدة عمليات مركّزة في خان الشيح ومزارعها ومدينة عدرا العمالية السكنية قضت خلالها على أعداد كبيرة من أولئك المرتزقة ودمرت سيارات أسلحة، في حين أحبطت محاولات مجموعات إرهابية التسلل إلى النقاط العسكرية في حمص وأوقعت في صفوفهم خسائر فادحة، كما أحبطت محاولة مجموعة إرهابية التسلل باتجاه بلدة جديا في درعا وأوقعت معظم أفرادها قتلى ومصابين.

وفي التفاصيل لاحقت وحدات من قواتنا الباسلة مجموعات إرهابية على أطراف بلدة المليحة في ريف دمشق وباتجاه شركة تاميكو لصناعة الأدوية ودكت أوكاراً للإرهابيين في بلدات دير العصافير وزبدين وحتيتة الجرش بعمق الغوطة الشرقية ما أسفر عن مقتل وإصابة العديد من الإرهابيين معظمهم من «جبهة النصرة».

وقضت وحدات من قواتنا الباسلة على عدد من الإرهابيين بينهم قناصون في مبنى برج المعلمين في جوبر، ودمرت وكراً لهم بما فيه من أسلحة وذخيرة في محيط المبنى، ترافق ذلك مع إيقاع معظم أفراد مجموعة إرهابية قتلى في مزارع عالية بمنطقة دوما وتدمير أسلحتهم وعتادهم الحربي، كما تم القضاء على عدد من الإرهابيين وإصابة آخرين مما يسمى «الجبهة الإسلامية» وتدمير أسلحتهم في عملية لوحدة من الجيش في الجزيرة التاسعة بمدينة عدرا العمالية السكنية.

في موازاة ذلك نفذت وحدات من قواتنا الباسلة عدة عمليات مركزة في خان الشيح ومزارعها ودمرت عدة سيارات تحمل أسلحة وذخيرة وقضت على من فيها على طريق النبعة، بينما أوقعت وحدة ثانية أفراد مجموعة إرهابية قتلى ودمرت ما لديهم من أسلحة وذخيرة في جبال قرية إفرة بمنطقة الزبداني.

أما في حلب فقد استهدفت وحدات من قواتنا الباسلة مجموعات إرهابية في المدينة الصناعية وحي الهلك ودوار الجندول وباب النيرب وبني زيد والكلاسة وبستان القصر والعامرية والمشهد والراشدين، ودمرت لهم سيارات شمال هنانو والليرمون ما أدى إلى مقتل وإصابة أعداد كبيرة منهم، بينما قضت وحدات أخرى على أعداد كبيرة من الإرهابيين ودمرت عتادهم في محيط كويرس ورسم العبود والجديدة والجبيلية وتل رفعت ودارة عزة وحريتان ودوار بعيدين ومارع وضهرة عبدربه وحندرات وعندان والمسلمية وخان العسل ودمرت العديد من سياراتهم في أورم الكبرى والمنصورة والأتارب.

وفي حمص أحبطت وحدات من قواتنا الباسلة محاولات تسلل مجموعات إرهابية جنوب تلة الرستن باتجاه النقاط العسكرية غرب سد الرستن وأوقعت خسائر في صفوفها بالعتاد والأرواح، في حين استهدفت وحدات أخرى مجموعات إرهابية في قريتي تلدو وكفرلاها بالحولة وأوقعت في صفوفهم قتلى ومصابين.

أما في إدلب فقد تصدت وحدات من قواتنا الباسلة لمحاولات مجموعات إرهابية الاعتداء على عدد من النقاط العسكرية في منطقة أريحا بمحيط جبل الأربعين وقضت على عدد كبير من الإرهابيين وأصابت آخرين ودمرت أدوات إجرامهم، بينما استهدفت وحدات من قواتنا الباسلة تجمعات الإرهابيين في بلدة معرزاف وفي محيط قرية بزابور وقضت على أعداد كبيرة منهم بينهم عدد من متزعمي ما يسمى تنظيم «الجبهة الإسلامية» وأصابت آخرين.

وفي درعا أحبطت وحدات من الجيش والقوات المسلحة محاولة تسلل مجموعة إرهابية باتجاه بلدة جديا وأوقعت معظم أفرادها قتلى ومصابين، في حين قضت وحدات أخرى على عدد من الإرهابيين في محيط جامع أبو هريرة ومحيط الجامع العمري بدرعا البلد وأصابت عدداً آخر منهم.

كما استهدفت وحدات من قواتنا الباسلة مجموعة إرهابية شرق حاجز الكسارة ومجموعة أخرى شرق الخزان في سملين ما أدى إلى مقتل وإصابة العديد منهم، في حين استهدفت وحدات أخرى مجموعتين إرهابيتين في محيط الجامع الأسود ببلدة عتمان وأوقعت أفرادهما بين قتيل ومصاب.

وفي القنيطرة دمرت وحدة من قواتنا الباسلة وكراً لمتزعمي «جبهة النصرة» التابعة لتنظيم القاعدة الإرهابي في محيط بلدة السويسة بمن فيه من إرهابيين.

في غضون ذلك وضمن سلسلة اعتداءاتهم الإرهابية المتواصلة بحق الوطن والمواطن، أطلق إرهابيان اثنان تقلهما دراجة نارية النار عشوائياً على الأهالي في بلدة حفير الفوقا بريف دمشق إلى الشرق من صيدنايا ما أدى إلى استشهاد مواطنين أحدهما امرأة وإصابة اثنين آخرين.

كما أطلقوا قذيفة هاون سقطت عند مدخل بناء سكني أول شارع حلب بدمشق أسفرت عن إصابة مواطنين اثنين وأضرار مادية بالمبنى.

كذلك فجّر إرهابيون سيارة مفخخة ركنوها بالقرب من موقف السرافيس في حي الزهراء بحمص الذي يشهد حركة مرورية كثيفة أدت إلى استشهاد 10 مواطنين وإصابة 30 آخرين، بينما فجّر إرهابي انتحاري سيارة مفخخة تحت جسر مصفاة حمص على طريق حمص -طرطوس ما أسفر عن إصابة 12 مواطناً بجروح، وأدى التفجيران أيضاً إلى إلحاق أضرار مادية, وأصيب ثلاثة أطفال بجروح باعتداءات إرهابية بقذائف صاروخية أطلقها إرهابيون على دوار العباسية وحيي الأرمن والمضابع، بينما أصيب 4 مواطنين باعتداء إرهابي بـ/8/ قذائف صاروخية أطلقها إرهابيون سقطت في الحي الشمالي لمدينة محردة في حماة إضافة إلى إلحاق أضرار مادية بممتلكات المواطنين.

أكد محافظ حمص طلال البرازي خلال زيارته جرحى التفجير الإرهابي أن التفجيرات الإرهابية التي تقوم بها المجموعات الإرهابية تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار وأجواء المصالحة الوطنية التي تشهدها المحافظة.

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع