أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر نويرت عدم وجود نية لدى الولايات المتحدة للبقاء في سورية بعد هزيمة تنظيم «داعش»، مشيرة إلى رغبة واشنطن بأن يحكم الشعب السوري بلاده وليس أحداً غيره.
ونقلت وكالة «نوفوستي» الروسية عن نويرت قولها أمس: «إن هدفنا هو الانتصار على داعش وعدم القيام بأي شيء آخر بالإضافة إلى ذلك نريد أن يحكم سورية السوريون وليس الولايات المتحدة ولا القوى الأخرى.. فقط السوريون»، مضيفة: خطتنا تدمير «داعش» وليس البقاء في سورية، وفق ما ذكرت «سانا».