أقام الحزب الشيوعي السوري، بمناسبة الذكرى الـ93 لتأسيسه مهرجاناً فنياً في السويداء تحت عنوان «دعم الصمود الوطني» ومهرجاناً خطابياً في طرطوس، جدد في هاتين الفعاليتين مواقف الحزب السياسية مسنداً بالصمود الأسطوري للجيش العربي السوري والالتفاف الجماهيري حول هذا الجيش والقيادة السياسية وهو ما أفشل كل المخططات المعادية.
ففي السويداء وتحت عنوان «سورية لن تركع» انطلقت أمس فعاليات مهرجان «دعم الصمود الوطني» السادس الذي يقيمه الحزب الشيوعي السوري في السويداء بمناسبة الذكرى الثالثة والتسعين لتأسيس الحزب، وذلك في المركز الثقافي العربي بمدينة السويداء.
وتضمنت فعاليات الافتتاح عرض فيلم قصير عن مسيرة الحزب الشيوعي السوري وحفلاً فنياً للأغنية الوطنية أحيته فرقة المجد للصمود وافتتاح معرض للحرف التقليدية ضم أعمالاً يدوية وتراثية ومعرضاً للفن التشكيلي لعدد من الفنانين الشباب في المحافظة تركزت موضوعاته على الطبيعة والأصالة والتراث، إضافة إلى معرض للكتاب ضم نحو ألف عنوان في مختلف المجالات.
وأكد وزير الدولة لشؤون تنمية مشروعات المنطقة الجنوبية عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوري رافع أبو سعد أن سورية واجهت كل المؤامرات والمخططات المعادية بفضل صمود شعبها ووقوفه إلى جانب جيشه وتلاحمه مع القيادة السورية التي تقف إلى جانب الخط المقاوم رافضة كل الإملاءات التي تحاول القوى الرجعية فرضها على الشعب السوري.
بدوره أشار عضو قيادة فرع السويداء لحزب البعث العربي الاشتراكي المهندس يحيى الصحناوي في كلمة أحزاب الجبهة الوطنية التقدمية إلى تزامن المهرجان مع ذكرى حرب تشرين التحريرية والحركة التصحيحية المجيدة التي حققت للوطن إنجازات كبيرة، مبيناً أن سورية بفضل صمود شعبها وتضحيات أبطال الجيش العربي السوري والقوات الرديفة وشجاعة قيادتها ودعم الأصدقاء لها تمكنت من مواجهة الحرب الإرهابية الشرسة التي تتعرض لها وهزيمة المشروع الإرهابي.
وتتضمن فعاليات المهرجان الذي يستمر حتى الثلاثين من الشهر الجاري أمسية شعرية لكل من الشعراء أكرم عريج وزين خضور وحسان البني ونزار شجاع وعرضاً مسرحياً بعنوان «الساحة» لفرقة اتحاد شبيبة الحزب بالسويداء وحفلاً فنياً في ختام فعاليات المهرجان تحييه فرقة المجد للصمود وتكريم الجهات المشاركة.
حضر فعاليات الافتتاح محافظ السويداء عامر إبراهيم العشي ورئيس مجلس المحافظة عصام الحسين ورئيس اتحاد عمال المحافظة جمال الحجلي ومدير عام الهيئة السورية للكتاب الدكتور ثائر زين الدين ومدير الثقافة منصور حرب هنيدي وعدد من أمناء وممثلي أحزاب الجبهة الوطنية التقدمية في السويداء وعدد من رؤساء فروع المنظمات الشعبية والاتحادات المهنية.
وفي طرطوس أقامت اللجنة المنطقية للحزب الشيوعي السوري الموحد أمس مهرجاناً خطابياً وفنياً بمناسبة الذكرى، وذلك في صالة المركز الثقافي العربي بطرطوس.
وتحدث عضو المكتب السياسي للحزب الموحد اسكندر جرادة عن تاريخ نشوء الحزب ومساهمته بتأسيس الجبهة الوطنية التقدمية في سورية، لافتاً إلى أن الحزب تصدى للإمبريالية والصهيونية التي عملت على القتل والتدمير.
وأشار جرادة إلى الصمود الأسطوري للجيش العربي السوري دفاعاً عن الوطن، مؤكداً أن ظروف الحرب التي تمرّ بها البلاد تفرض دعم الإنتاج الوطني الزراعي والصناعي.
بدوره بيّن عضو قيادة فرع طرطوس لحزب البعث العربي الاشتراكي إبراهيم مرجان أن الحزب ناضل مع أحزاب الجبهة وكل الأحزاب الوطنية للوصول إلى الوحدة والحرية وتبني الطبقة الكادحة من عمال وفلاحين وصغار كسبة، مشيراً إلى أن سورية كدولة تبني نظامها الاشتراكي المتحضر لذلك كانت هدفاً للإرهاب والمؤامرات العالمية فكان الرد السوري بالصمود والتصدي وتأكيد الثوابت وقضية العرب الأساسية فلسطين.
وفي كلمته باسم اتحاد الشبيبة الشيوعي أكد مارسيل مخول أن الحزب صمد بوجه الاستعمار وناضل بجدارة وبذل أقصى جهد لتوفير احتياجات الشباب السوري، مشيراً إلى أهمية العمل لإنشاء مناهج علمية جديدة لزرع القيم الأخلاقية في الشباب وتأمين فرص عمل لهم والسعي لإيجاد توافق بين الأجور والأسعار.
واختتم المهرجان بحفل متنوع تضمن عدداً من الأغاني الوطنية التي تتغنى بالوطن وبطولات الجيش العربي السوري.
حضر المهرجان محافظ طرطوس صفوان أبو سعدى وجودة منجا عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوري- أمين اللجنة المنطقية بطرطوس ورؤساء فروع الجبهة الوطنية التقدمية بالمحافظة وعدد من رجال الدين وفعاليات شعبية ورسمية وحزبية.

 

 

 

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع