أكد نائب وزير الدفاع الروسي الكسندر فومين أن انتصارات الجيش العربي السوري على طول نهر الفرات خلال عملياته ضد إرهابيي تنظيم «داعش» ستؤدي إلى هزيمة الإرهاب في سورية.
وبيّن فومين في حديث لصحيفة «غازيتا رو» الروسية أن التقدم خلال العمليات القتالية النشطة على طول نهر الفرات يؤدي إلى حسم مصير الإرهابيين رغم المقاومة التي يبدونها هناك.
وأشار فومين إلى أن جدول الأعمال لمرحلة ما بعد القضاء على الإرهاب يتضمن مسائل التسوية وإعادة إعمار البنية التحتية المدمرة وتقديم مساعدات إنسانية ضرورية للسكان، مبيناً أن مركز التنسيق الروسي في حميميم يقوم بهذه المهام بشكل مستقل وبالتعاون مع المنظمات الدولية على حد سواء.
وذكرت «سانا» أن فومين اعتبر أن مؤتمر الحوار الوطني السوري هو أفضل شكل للتسوية السياسية بعد هزيمة الإرهابيين، مشيراً إلى اقتراب انتهاء الأعمال القتالية ضد الإرهاب ولذلك فإن المؤتمر سيسمح لممثلي كل المجتمع السوري باختيار طريقة موحدة لتنمية الدولة بشكل مستقل ويؤكد تمسكهم بوحدة واستقلال سورية وإيجاد الظروف لإجراء إصلاحات.

مركز التنسيق الروسي: تدهور الوضع الإنساني في مخيم الركبان

أكد مركز التنسيق الروسي في حميميم تدهور الوضع الإنساني في مخيم الركبان الذي يقع داخل منطقة سيطرة الجنود الأميركيين بسبب عدم وصول المساعدات الإنسانية إلى المخيم.
وأشار المركز في بيان له أمس إلى أن الجنود الأميركيين في منطقة التنف التي يقع فيها مخيم الركبان لن يضمنوا حتى الآن وصول ممثلين عن الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية الدولية الأخرى إلى المخيم.
ولفت المركز في بيانه إلى أن الجانب الروسي والأمم المتحدة ووزارة الخارجية السورية يواصلون جهودهم المشتركة الرامية إلى إيجاد سبل لتوصيل المساعدات الإنسانية لقاطني مخيم الركبان.
وذكر المركز الروسي لتنسيق المصالحة أنه بموجب البند الثاني من المذكرة الموقعة في 4 أيار الماضي في مفاوضات أستانا التزم جميع موقّعيها بتوفير الوصول الإنساني السريع والآمن ومن دون عراقيل إلى مخيمات النازحين.
في سياق آخر أوضح البيان أن خبراء المركز الروسي لتنسيق المصالحة نظموا عمليتين إنسانيتين في محافظتي حلب وريف دمشق خلال الساعات الـ«24 الماضية» تم في إطارهما ايصال قرابة 3,5 أطنان من المساعدات الإنسانية لسكان بلدة جب ماضي بمحافظة حلب ومدينة الزبداني بريف دمشق.
وأفاد المركز في بيانه بإعادة اعمار وإطلاق عمل 92 مدرسة في مدينة حلب و277 مدرسة في ريف حلب إضافة إلى إعادة إعمار 200 محطة تحويل الكهرباء من أصل 2000 دمرت خلال عمليات عسكرية في المحافظة.

إصابة 4 صحفيين و5 عسكريين روس بإنفجار لغم في دير الزور

إلى ذلك أعلنت وزارة الدفاع الروسية في بيان لها عن إصابة 4 صحفيين و5 عسكريين روس بجروح بتفجير لغم نفذه إرهابيون في أحد الأحياء السكنية بمدينة دير الزور.
وذكرت الوزارة في بيانها أنه أثناء قيام ممثلين عن وسائل الإعلام الروسية بعملهم في أحد الأحياء السكنية بمدينة دير الزور تم تفجير لغم يُتحكم به عن بُعد زرعه إرهابيون ما تسبب بإصابة 4 صحفيين روس يعملون في قناتي «إن تي في» و«زفيزدا» إضافة إلى 5 عسكريين من المركز الدولي لإزالة الألغام التابع للقوات الروسية الذين كانوا يقومون بتفكيك الألغام في المنطقة.
وأشارت الوزارة في بيانها إلى أن جميع المصابين نقلوا إلى قاعدة حميميم حيث تلقوا المساعدات الطبية اللازمة مؤكدة أن لا شيء يهدد حياتهم.

 

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع