اطلع اللواء محمد الشعار وزير الداخلية والقاضي هشام الشعار وزير العدل خلال جولتهما أمس في سجن دمشق المركزي على أحوال السجناء والخدمات المقدمة لهم واستمع الوزيران إلى هموم ومطالب السجناء من أجل معالجتها.
ونقلت (سانا) عن وزير الداخلية تأكيده حل جميع المشاكل والقضايا وإيصال جميع الحقوق للسجناء، مبيناً أنه سيتم تشكيل لجنة لمعالجة قضايا السجناء، مشيراً إلى حرص إدارة السجن على الاهتمام بالقضايا الخدمية من طعام ولباس وتأمين الخدمات الصحية وكل الأمور المتعلقة بالشؤون الإنسانية في السجن.
وأضاف وزير الداخلية: ستتم معالجة جميع قضايا السجناء والطلبات المقدمة منهم بدقة وسينظر في كل قضية على حدة سواء بالقضاء أو فيما يتعلق بوزارة الداخلية، مؤكداً أن الغاية من الزيارة هي حل جميع مشاكل الموقوفين وإنصافهم.
وبيّن وزير الداخلية أن الغاية من عقوبة السجن إصلاح السجناء وعودتهم إلى المجتمع صالحين وحريصين على الوطن ولتكون مدة التوقيف درساً لهم في حياتهم المقبلة.
من جانبه وزير العدل أكد أن الزيارة تهدف للوقوف على وضع السجناء قانونياً وتقصير فترة التقاضي، مبيناً أنه سيتم تشكيل لجنة من المحامين العامين ورئيس النيابة العامة بمحكمة قضايا الإرهاب للنظر بجميع الشكاوى المقدمة من السجناء والنظر بقضايا السجناء الذين لم يتم طلبهم من قاضي التحقيق والأسباب التي أدت إلى توقيفهم.
وأضاف وزير العدل: إن القانون سيطبق على الجميع، وهذه اللجنة ستتابع جميع قضايا السجناء وحل جميع مشاكلهم القضائية.
وعبّر عدد من السجناء عن ارتياحهم للخدمات المقدمة من إدارة السجن وطالبوا بالإسراع بالبت بقضاياهم واختصار مدة التقاضي.