بدأت أكثر من 500 عائلة مهجرة بالعودة إلى منازلها في قرية بيت جن ومزرعة بيت جن بريف دمشق الجنوبي الغربي بعد إعادة الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة الأمن والاستقرار بشكل كامل إلى المنطقة.
وذكر مراسل (سانا) أنه استكمالاً لتنفيذ الاتفاق الذي تم التوصل إليه بإخراج المسلحين الراغبين بالخروج من المنطقة وتسوية أوضاع المتبقين وبعد الانتهاء من الترتيبات اللازمة بالتعاون مع الجهات المعنية بدأت ظهر أمس أكثر من 500 عائلة بالعودة إلى منازلها في قرية بيت جن ومزرعتها.
ولفت المراسل إلى أن عودة الأهالي أتت بعد استكمال عملية استلام السلاح الثقيل والمتوسط ودخول وحدات الجيش إلى المنطقة وتمشيطها وتفكيك الألغام والعبوات الناسفة في سلسلة تلال بردعيا وتل مروان ومغر المير والتلول الحمر شرق قرية حضر بما يضمن عودة الأهالي بشكل لائق إلى منازلهم.
يذكر أن عدد سكان قرية بيت جن ومزرعة بيت جن يبلغ أكثر من 20 ألف نسمة تم تهجير أغلبيتهم بسبب جرائم التنظيمات الإرهابية من «جبهة النصرة» وغيرها إلى قرى وبلدات محافظتي دمشق وريفها منذ أكثر من ست سنوات.
وتم في الـ29 من الشهر الماضي إخراج عشرات المسلحين مع بعض أفراد عائلاتهم بإشراف الهلال الأحمر العربي السوري من منطقة بيت جن باتجاه إدلب ودرعا في إطار تنفيذ الاتفاق الذي تم التوصل إليه بعد العملية العسكرية التي نفذها الجيش العربي السوري بريف دمشق الجنوبي الغربي وقامت الجهات المختصة بعدها بتسوية أوضاع عشرات المسلحين واستلام السلاح المتوسط والثقيل بناء على الاتفاق.