جدّدت المجموعات المسلحة خرقها اتفاقات مناطق تخفيف التوتر واستهدفت بالقذائف الصاروخية محيط ساحة الأمويين ومنطقة العباسيين بدمشق وجرمانا بريف دمشق وأحياء سكنية في مدينة درعا إضافة إلى نقاط عسكرية في ريف حمص، ونتيجة هذه الاعتداءات ارتقى شهيد وأصيب 4 في صفوف المدنيين، كما تسببت بأضرار مادية كبيرة، بينما ردّت وحدات من الجيش على مصادر إطلاق هذه القذائف، ما أسفر عن تدمير تحصينات ومنصات إطلاق قذائف للمجموعات المسلحة.
ففي دمشق واصلت المجموعات المسلحة خرقها اتفاق منطقة تخفيف التوتر في الغوطة الشرقية أمس عبر استهدافها مناطق سكنية في دمشق وريفها بالقذائف ما أسفر عن استشهاد مدني وإصابة أربعة آخرين.
وذكر مصدر في قيادة شرطة ريف دمشق في تصريح لـ(سانا) أن 3 قذائف هاون سقطت في أحياء الفرن والمدارس بمنطقة جرمانا ما تسبب باستشهاد مدني وإصابة آخر بجروح ووقوع أضرار مادية في المنازل والممتلكات.
وفي دمشق لفت مصدر في قيادة الشرطة في وقت سابق أمس إلى أن 5 قذائف أطلقتها المجموعات المسلحة المتحصنة في بعض مناطق الغوطة الشرقية سقطت اثنتان منها في محيط ساحة الأمويين و3 في منطقة العباسيين ومنطقة الدويلعة ما تسبب بإصابة 3 مدنيين بجروح ووقوع أضرار مادية.
واستهدفت المجموعات المسلحة صباح أمس بـ3 قذائف صاروخية محيط ساحة الأمويين ومنطقة العباسيين ما تسبب بوقوع أضرار مادية في المنازل والممتلكات.
كما أصيب 11 مدنياً بجروح باستمرار المجموعات المسلحة المنتشرة في الغوطة الشرقية في استهدافها أحياء العباسيين ومنطقتي الزبلطاني والقشلة والدويلعة بمدينة دمشق وحي الحمصي ومحيط جسر المشاة في جرمانا إضافة إلى وقوع أضرار كبيرة في المنازل والممتلكات.
ورداً على الاعتداء وجهت وحدات من الجيش العربي السوري ضربات دقيقة على مناطق إطلاق القذائف في عمق الغوطة الشرقية أسفرت عن تدمير تحصينات ومنصات لإطلاق القذائف وإيقاع خسائر في صفوف المجموعات المسلحة.
كما خرقت المجموعات المسلحة قبل ظهر أمس اتفاق منطقة تخفيف التوتر شمال مدينة حمص عبر هجومها على نقطة عسكرية في محيط بلدة المشرفة.
وأفاد مراسل (سانا) في حمص بأن وحدة من الجيش اشتبكت مع مجموعات مسلحة شنّت هجوماً على إحدى النقاط العسكرية قرب قرية تل عمري شمال شرق قرية المشرفة وذلك انطلاقاً من وادي سليم شرق مدينة الرستن.
وبيّن المراسل أن الاشتباكات أسفرت عن إفشال الهجوم والقضاء على عدد من المهاجمين.
وفي درعا خرقت المجموعات المسلحة أمس اتفاق منطقة تخفيف التوتر في المنطقة الجنوبية عبر استهدافها بالقذائف الأحياء السكنية في أحياء درعا البلد ومخيم النازحين.