قال مدير الصحة في الحسكة الدكتور محمد رشاد خلف إن الإصابات باللاشمانيا في المحافظة شهدت تراجعاً واضحاً خلال الشهور الماضية من العام الحالي وخلال العام الماضي مقارنة مع الأعوام السابقة التي شهدت فيها الإصابات ارتفاعاً ملحوظاً.

فخلال الفترة الماضية من العام الحالي بلغ عدد الإصابات 2100 إصابة، وخلال العام الماضي بلغ عدد الإصابات 7741 إصابة، في حين كان عدد الإصابات في عام 2017 /13142/ إصابة، وهذا يعني أن إصابات اللاشمانيا في محافظة الحسكة تراجعت بنسبة 40% تقريباً، وهذا مؤشر جيد وتقدم ملحوظ.

وأوضح الدكتور خلف أن هناك عوامل عديدة ساهمت في هذا التطور، حيث تحملت مديرية الصحة العبء الأكبر في كسر حلقة انتشار المرض ومكافحته من خلال العديد من الإجراءات التي قامت بها وأبرزها، رش المبيدات الحشرية لمكافحة الذباب الرملي الناقل للمرض، وتشخيص الحالات مخبرياً، ومعالجة الحالات المكتشفة ومتابعتها حتى الشفاء والتقصي الحشري ودراسة كثافة العامل الناقل، إضافة إلى التقصي الوبائي ودراسة الأسباب المؤهبة لارتفاع عدد الحالات وإجراء مسوحات في المدارس والتجمعات العسكرية والمعسكرات الطلابية والطلائعية والشبيبية، والتوعية والتثقيف الصحي (الوقاية العامة والشخصية) لدورها المهم في خفض الإصابات.

وأكد د.خلف أن مديرية الصحة شكلت فرقاً طبية ميدانية لمعالجة الحالات ميدانياً وتم التركيز على القرى ذات الكثافة العالية بالإصابات، واعتمدت المديرية خطة رش مبيدات حشرية بموافقة وزارة الصحة برش القرى ذات الكثافة العالية للذباب الرملي والإصابات العالية، كما قامت المديرية بتدريب ومتابعة كل مراكز العلاج في المحافظة حيث زودت بالعلاج اللازم والكافي لتقديم خدمة العلاج للمراجعين.

 

 

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع