العاملون بعقود موسمية في المؤسسة العامة للتبغ في محافظة اللاذقية يطالبون بتثبيتهم من أجل الحصول على حقوقهم مثل بقية الموظفين في المؤسسات العامة… يقولون في شكواهم عبر «تشرين»: مضى على تجديد عقودنا أكثر من خمس سنوات وفي كل مرة تكون مدة العقد ثلاثة أشهر، ودائماً ما يلازمنا الخوف من عدم تجديد عقودنا أو الاستغناء عنا.

ويقول عمال التبغ في شكواهم أيضاً: نحن منقسمون في التجمعات الصناعية، فبعضنا يعمل في المؤسسة العامة للتبغ في جبلة، والقسم الآخر في اللاذقية في منطقة جب حسن، وفي المنطقة الساحلية والقرداحة وطرطوس، وجميعنا ننتظر تحويل عقودنا إلى عقود سنوية.

قتيبة خضور- معاون المدير العام للمؤسسة العامة للتبغ أكد أن« تحويل عقود العاملين من موسمية إلى سنوية يأخذ حيزاً واسعاً من الاهتمام، إذ نعمل حالياً على تثبيتهم وهم بحاجة إلى اختبار مركزي في وزارة الصناعة والموضوع قيد المتابعة، وهم عمال موسميون معينون بعقود ثلاثة أشهر، ونظراً لحاجتنا إليهم نجدد لهم ولا نستطيع الاستغناء عنهم».

وأشار خضور إلى أن هناك عمالاً مضى على تعيينهم خمس سنوات، وتم إجراء الدراسة اللازمة عليهم، ولكن وزارة الصناعة أصبح نظامها يعتمد على الاختبارات المركزية، علماً أن عددهم حوالي 1200 عامل يعملون في التجمعات الصناعية في معامل اللاذقية وجبلة وطرطوس، وقريباً سوف تحل مشكلتهم وسيحصلون على الميزات نفسها التي يحصل عليها أي موظف.

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع