بمناسبة الذكرى 46 لحرب تشرين التحريرية, تم تدشين معمل الكلور السائل لتعقيم مياه بحيرة السن التي تغذي محافظتي اللاذقية وطرطوس بمياه الشرب.

وقال مدير الموارد المائية في اللاذقية المهندس نبيل حسن في تصريح لصحيفة «تشرين»: المعمل هو عبارة عن منظومة تعقيم داعمة بمادة هيبوكلوريت الصوديوم السائل تهدف لتزويد وحدة ضخ نبع السن بمواد تعقيم سائلة بديلة عن غاز الكلور ضمن الاسطوانات, وذلك عن طريق تصنيع مادة هيبوكلوريت الصوديوم السائل بتركيز 10-12% وبطاقة إنتاجية تصل إلى 8 آلاف ليتر كل 6 ساعات عمل, بما يلبي حاجة وحدة ضخ نبع السن للمياه المراد ضخها إلى اللاذقية عبر خطوط الجر الأربعة, بالإضافة إلى المياه المراد ضخها إلى مدينة طرطوس والتي تقدر بنحو 3000 ليتر يومياً. وأضاف حسن: تتألف المنظومة من ثلاثة أقسام: قسم التصنيع الذي يشمل المعمل مع جميع ملحقاته, وقسم التعقيم والتجريع الذي يتضمن منظومات التجريع الآلية التي تقوم بحقن مواد التعقيم ضمن خطوط الجر الخاصة بوحدة نبع السن, بالإضافة إلى قسم مراقبة وقطف العينات والذي يشمل قاطف عينات ومحللاً آلياً يقوم بقراءة جرعات الكلور الحر بهدف الحفاظ عليها ضمن الحدود المسموحة.

ونوّه حسن بأن هذه المنظومة تحقق معايير التنمية المستدامة والحفاظ على البيئة المحيطة, حيث يتم التعامل مع جميع المنتجات الثانوية عن عملية التصنيع عن طريق وحدات لتجفيف المخلفات الصلبة التي تمثل أملاح كربونات وكبريتات الكالسيوم ليتم استثمارها في مواقع أخرى.

وأوضح حسن أن المنظومة تقدمة من اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي بالتعاون مع الهلال الأحمر العربي السوري, ومن تنفيذ شركة «الغسق» بالمنطقة الحرة ممثلة بشركة «بيور لايف» للحلول المتكاملة, وقد بُدئ العمل بالمشروع في كانون الثاني لعام 2019 بتكلفة إجمالية تقدر بـ360 مليون ليرة سورية. بدوره, قال مدير عام مؤسسة مياه الشرب في اللاذقية المهندس منذر دويبة لـ«تشرين»: يؤمن معمل الكلور السائل مادة التعقيم اللازمة لمياه الشرب بدلاً من استيرادها من الخارج, مبيناً أنه بعد تصفية المياه في المحطة تتم إضافة مواد التعقيم بشكل أوتوماتيكي إلى المياه المتجهة للمضخات التي يتم ضخها إلى خزانات قرفيص، وأشار دويبة الى أن مؤسسة مياه الشرب كانت تستورد مواد التعقيم عن طريق المنظمات المانحة, ونتيجة ظروف الحرب الإرهابية على سورية فإنه أصبح من الصعب توريدها باستمرار, ما يجعل معمل الكلور السائل عندما تتوافر له جميع المواد الأولية, قادراً على إنتاج حاجة المؤسسة ومؤسسات أخرى في سورية.

 

 

 

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع