الملّي: استكمال تنفيذ 21 بئراً من آبار المكرمة

معاناة محافظة السويداء من نقص مياه الري استمرت عدة سنوات ولكن الاتجاه الحكومي للتغلب على مشكلات نقص الموارد المائية عن طريق حفر الآبار وإقامة السدات المائية جاء بنتائج إيجابية، وحد من معاناة المحافظة من نقص مياه الري.

وأشار مدير الموارد المائية في السويداء المهندس محمود الملي إلى أنه برغم ظروف الحرب العدوانية على سورية فإن الدولة لم توفر جهداً لدعم الموارد المائية للمحافظة، وكان هاجسها الأساس تأمين المياه اللازمة للري للإخوة الفلاحين بهدف دعم الإنتاج الزراعي في المحافظة وتحسين الوضع المعيشي للفلاح.

وعن واقع السدود والسدات أكد ملي أن الوزارة شيدت 16 سداً في محافظة السويداء بحجم تخزيني أعظمي 69 مليون م3 وبلغ حجم التخزين الحالي 13.727 مليون م3، وهي سدود تخزينية تستخدم بشكل أساس لتأمين المياه لأغراض الشرب والري والاستخدامات الأخرى.

وعن المشروعات التي تعمل المديرية عليها حالياً قال ملي: تقوم الهيئة العامة للموارد المائية ممثلة بمديرية الموارد المائية في السويداء حالياً بالعمل على مشروع إعادة تأهيل سد الغيضة الذي يبلغ حجمه التخزيني 2 مليون م3، بتكلفة 682.63 مليون ليرة، ووصلت نسبة التنفيذ إلى 43%، إضافة إلى تنفيذ مشروع خزان تجميعي رقم 3 في منطقة الكفر، ووصلت نسبة التنفيذ إلى 95 %، كما يتم التعاقد على تنفيذ مشروع إعادة تأهيل سد المشنف الشمالي الذي تعرض لانزلاق لوجهه الأمامي في الشهر السابع من عام 2018 بتكلفة تقديرية 800 مليون ليرة، وهو سد ترابي أنشئ عام 1980، مخصص لتأمين مياه الشرب بحجم تخزيني 1.2 مليون م3، وتتم المراقبة الدورية للسدود للوقوف على وضعها الفني الراهن، إضافة إلى السدود كان هناك توجه وقرار بتأمين مياه الري للمحافظة بكل السبل فكان مشروع آبار الري بمكرمة من رئيس الجمهورية بشار الأسد، إذ أكد الملي أنه تم البدء بمشروع حفر 110 آبار في المحافظة بهدف الري التكميلي للأشجار المتحملة للجفاف، وتم حفر 104 آبار، وضع منها 89 بئراً في الاستثمار وبلغ إجمالي المساحة المروية على هذه الآبار 1385 هكتاراً، وعدد المشتركين 5494 مشتركاً.

مضيفاً أنه يتم استكمال تنفيذ آبار المكرمة وعددها 21 بئراً لإدخال مساحات مروية جديدة وفق الموارد المتاحة والأولويات المبنية على الأكثر أهمية من نواحي تقديم الخدمة في تلبية الحاجات المائية الزراعية للإخوة الفلاحين، ودعم منظومة مياه الشرب في المحافظة إذ سيتم وضع 3 آبار في الاستثمار قبل منتصف الشهر الحالي، وتمت المباشرة حالياً بتنفيذ 8 خزانات محمولة على غرفتين لزوم آبار المكرمة بتكلفة 150 مليون ليرة، إضافة إلى تنفيذ 5 شبكات ري بتكلفة 200 مليون ليرة، ويتم التحضير والدراسة لمشاريع جديدة منها سدتا مياماس، غيضة حمايل، بعد أن تم إنهاء أعمال إعداد الإضبارة التنفيذية للمشروعين وتدقيقها، وتنفيذ سدة في قرية لاهثة والمشروع قيد تصديق العقد وبحاجة إلى مشروع استملاك الأراضي، وهناك مشاريع مستقبلية إذ تقوم المديرية بإعداد الدراسات الأولية اللازمة لها منها دراسة مشروع إرواء المنطقة الشرقية من خلال مشروع ري متكامل يتألف من إعادة تأهيل الآبار المحفورة في المنطقة الشرقية- بئر لمديرية الموارد المائية، بئران لمديرية الزراعة- وتجهيزها بكل التجهيزات اللازمة.

وعن جاهزية المديرية وصيانة الآبار والسدود أكد ملي أنه يتم تدقيق الواردات المائية للوديان المغذية لسدود (شهبا، قنوات، الرحى) نظراً لأن بحيرات هذه السدود راشحة وغير قادرة في الوضع الراهن لها على تخزين الواردات المائية لتتم بناءً على نتائج التدقيق دراسة المجاري المغذية لبحيرات هذه السدود وتحديد إمكانية إقامة سدات مائية عليها، الهدف منها استيعاب الواردات المائية والاستفادة منها في تغطية حاجات المحافظة من مياه الشرب والري، كما يتم إجراء الدراسات الأولية اللازمة لإرواء المنطقة الشمالية في المحافظة، فإن من خلال دراسة شبكات الري التي يمكن تنفيذها لخدمة أهالي المنطقة وعلى نحو يتم تأمين المياه اللازمة لها بحفر آبار يتم استثمارها عبر جمعيات مستخدمي المياه ومن خلال خطة تنموية شاملة تهدف إلى رفع المستوى المعيشي لأهالي المنطقة.