يعاني سكان عدد من مناطق ريف دمشق ) جديدة عرطوز – صحنايا – قطنا ) من تقاضي بعض وسائل النقل المخدمة لهذه المناطق تعرفة زائدة عن التي حددتها محافظة دمشق مما زاد في أعباء القاطنين المادية ولاسيما مع بدء دوام الجامعات والمعاهد.

المواطن أبو عماد يقول بشكواه : رفعت عدد من وسائل النقل المخدمة لبلدة جديدة عرطوز البلد تعرفتها وبات سائقوها يتقاضون أكثر من ١٥٠ليرة تعرفة الراكب الواحد وتزيد التعرفة حسب وقت الصعود في الحافلة فقد وصلت التعرفة في أوقات الذروة إلى أكثر من ٣٠٠ ليرة للراكب الواحد، مطالباً بضرورة مراقبة جميع الخطوط ومخالفة من يتقاضى زيادة على التعرفة المحددة فمن لديه أكثر من طالب يدرس في الجامعة ومضطر للنزول في كل يوم لايستطيع دفع هذه التعرفة . من جهته المواطن أبو مصطفى من سكان بلدة أشرفية صحنايا يقول: أصبحنا أنا وأولادي مضطرين لدفع أكثر من ثلاثة آلاف ليرة أجرة نقل في اليوم الواحد فقط بسبب تقاضي معظم السائقين تعرفة مخالفة للتعرفة المحددة من قبل محافظة ريف دمشق فكل (ميكروباص) بات يتقاضى تعرفة مخصصة به مستغلين حاجة جميع الطلاب للنزول إلى الجامعة ونقص وسائل النقل في بعض الأوقات لذلك نطالب بمراقبة أكبر على هذه الحافلات وسؤال الركاب عن التسعيرة التي تقاضاها منهم السائق.

وفي رده على شكاوى المواطنين قال عضو المكتب التنفيذي في محافظة ريف دمشق عن قطاع النقل عامر خلف:نحن كمحافظة ريف دمشق لم نرفع تعرفة ركوب وسائل النقل العامة و الخاصة في عموم المحافظة لذلك نأمل من الأخوة المواطنين تقديم شكاوى إلى فرع مرور ريف دمشق بأرقام سيارات(الميكروباص) التي تتقاضى أصحابها تعرفة زائدة .

لافتاً إلى أنه سيتم التواصل مع فرع المرور لمتابعة الموضوع من خلال الدوريات المنتشرة لضبط سيارات (الميكروباصات) التي تتقاضى أسعاراً زائدة عن التعرفة الرسمية.

ونوه خلف إلى أنه يمكن لسائقي وسائط النقل العامة و الخاصة رفع كتاب إلى المحافظة لتعديل التعرفة بشكل رسمي ليتم تشكيل لجنة بالتعاون مع الجهات المختصة وإجراء دراسة وتحديد تعرفة جديدة تكون منصفة للركاب والسائقين.