لم يجنِ العمال الحرفيون المنتظرون منحة الإغاثة التي حددتها وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل لمن تضرر بسبب التوقف عن العمل أثناء تطبيق الإجراءات الإحترازية المتخذة حكومياً لمواجهة فيروس كورونا المستجد، سوى الخيبة بعد أن طالت التعويضات المقررة للصرف 39 اسماً فقط من بين 567 اسماُ تم إرسالها في قوائم الاتحاد.

وأكد جهاد برو رئيس الاتحاد في المحافظة لـ(تشرين) أن قوائم الحرف المستفيدة التي حددتها وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل شملت عمال البناء (بلوك – طيّان – بلاط – معلم صحية – معلم كهرباء – معلم بلاط بيتون – معلم نجار بيتون – معلم دهان – معلم جلي بلاط – عمال جبالة ) وحرفاً يدوية ومنتجات شرقية و مصورين ,ومهناً تراثية, وعمالاً في قطاع النقل في المنشآت السياحية ,والدليل السياحي ,عمال العتالة والحمل، عمال الكافتريات، عمال المقاهي، عمال صالات المناسبات، عمال المنتدى الشعبي، عمال سائق سرفيس.

وأوضح برو أنه من المفترض أن تكون المنحة شاملة لكافة العمال كونهم جميعاً توقفوا عن العمل وتضرروا وهم بحاجة ماسة لهذه الإعانة، مضيفاً : إن القرارات الحكومية الأخيرة تضمنت الطلب من الفعاليات موافاتها بقوائم تتضمن أسماء العمال لديها لصرف المنحة وتم إرسال القوائم بناء على طلبهم ,لكن المفاجأة كانت أن المنحة لم توزع على الجميع بل جاءت انتقائية لم تشمل سوى 39 عاملاً فقط .

وأكد برو أن هذا إجحاف كبير بحق العمال وأدى إلى انزعاج واسع لدى الفئات الحرفية وخاصة أن الأوضاع المادية للقسم الكبير منهم – سيئة للغاية – بعد توقفهم عن ممارسة أعمالهم وبالتالي يحتاجون لهذه المنحة بشكل اضطراري.