أشار رئيس مكتب الثروة الحيوانية في اتحاد فلاحي السويداء – عدنان النمر إلى أن أسعار الحليب شهدت مؤخراً ارتفاعاً ملحوظاً، إذ وصل سعر الكيلو الواحد من الحليب لدى المربين إلى ٤٠٠ ليرة بينما مبيعه عند التاجر الذي يقوم باستجرار مادة الحليب من المربين إلى ٥٠٠ ليرة.

وأضاف: إن تحليق أسعار مادة الحليب مرده إلى؛ أولاً ارتفاع أسعار المادة العلفية لدى القطاع الخاص وخاصة بعد أن وصل سعر طن الشعير إلى ٢٠٠ ألف ليرة، وسعر طن مادة جاهز الأغنام والأبقار إلى نحو ٤٠٠ ألف ليرة، علماً أن المقنن العلفي الموزع من مؤسسة الأعلاف غير كافٍ على الإطلاق، وخاصة أن الرأس الواحد من الأبقار بحاجة يومياً إلى ١٢ كيلو علفاً،

عدا عن ارتفاع أسعار الأدوية البيطرية فمثلاً وصل سعر علبة الدواء البيطري (أجنبي طبعاً)

الخاص بأمراض كبد الأبقار والأغنام والكلى إلى نحو ٣٠ ألف ليرة وسعر الحجر الكلسي إلى نحو ٣٠٠٠ ليرة.

 

ولفت النمر إلى أن من الأسباب الأخرى أيضاً قلة المراعي الخاصة بالمواشي نتيجة وجود أغلبها ضمن مناطق غير آمنة، وتعرض العديد منها للحريق، ما أخرجها من دائرة المراعي.

ويشار إلى أن سعر الرأس الواحد من الأبقار وصل إلى نحو ثلاثة ملايين ونصف المليون ليرة، وسعر الرأس الواحد من الأغنام إلى نحو ٣٥٠ ألف ليرة.