أكد مدير زراعة اللاذقية المهندس منذر خيربك لـ(تشرين) أنه لا استخدام للهرمونات كطريقة لتثبيت أزهار البندورة في البيوت المحمية الموجودة في المحافظة والتي وصل عددها إلى ٨٠٣١ بيتاً، مبيناً أنه لم يسجل أي ضبط قانوني من قبل اللجنة المشكلة لمراقبة وضبط مواد تثبيت العقد في الصيدليات والمراكز الزراعية هذا العام.

وأضاف خير بك: إن دخول الهرمونات إلى القطرممنوع لأنها غير آمنة صحياً وأسعارها مرتفعة جداً ولاتناسب المزارعين لتجنب ارتفاع تكاليف الإنتاج، موضحاً أن الطريقة الأفضل لتثبيت عقد أزهار البندورة هي استخدام بعض أنواع المواد العضوية التي تحوي الكربون العضوي، والعناصر التي ترش على الأزهار وخاصة بعد انخفاض درجات الحرارة، وأكد أن هذه الطريقة هي الأكثر استخداماً في اللاذقية لأسباب عدة ,أهمها أنها آمنة صحياً ومكوناتها عضوية طبيعية وتخضع عند استيرادها للتحليل في مختبرات الوزارة، بالاضافة الى أنها رخيصة الثمن وقسم محدود منها يصنع محلياً كما تستخدم الهزازات الميكانيكية والكهربائية حيث يتم هز العنقود الزهري للبندورة وذلك لتتم عملية انتقال حبوب الطلع من الأسدية.

وتابع خير بك: كان يستخدم النحل الطنان في سنوات سابقة كطريقة لتثبيت العقد ولكن ارتفاع سعرها وتأثير الحرارة المنخفضة على حركة النحل قلل من استخدام هذه الطريقة، مبيناً أن نحو ٩٥%من إنتاجية المحافظة من البندورة المحمية هي إنتاج نظيف ولا سيما بعد تطبيق طرق الإدارة المتكاملة للآفات حيث انخفض استخدام المبيدات.

وحول أهم التحديات التي واجهت مزارعي البندورة المحمية في المحافظة، أشار المهندس فادي كزعور رئيس شعبة الخضراوات والزراعات المحمية في تصريح ل(تشرين) إلى تدني تلقيح الأزهار وبالتالي انخفاض نسبة العقد لثمار البندورة المزروعة بالبيوت البلاستيكية نظرا للظروف البيئية غير المناسبة وخاصة في شهري كانون الثاني وشباط، إلا أنه يتم اعتماد أفضل طرق التلقيح ضمن البيوت المحمية نتيجة للأبحاث العلمية المتلاحقة في معظم دول العالم كما يعتمد مزارعو اللاذقية في إنتاج البندورة المحمية على طريقة التعقيم الشمسي للتربة والتي انتشرت بشكل واسع وهي آمنه وطبيعية بعد أن كان بعض المزارعين يستخدمون (البروميد ميثيل) لتعقيم التربة ولكن تم منع دخولها للقطر فهي غير آمنة و تقتل كل العناصر الحيوية بمافيها المفيدة.

وأضاف كزعور: استخدام شتول البندورة المطعمة على أصول قوية في مجموعها الجذري قلل من استخدام الأسمدة من مبيدات (النيماتودا) والمبيدات الفطرية وهي من الأصناف العالية الإنتاجية مطعمة على أصول ذات مجموع جذري قوي، موضحاً أن مديرية الزراعة تقيم المدارس الحقلية والندوات الإرشادية لتعليم المزارعين لتطبيق هذه الطرق ما يخفف من التكاليف والحصول على منتج نظيف و عالي الجودة.