رئيس جمعية القصابين: المواطن يشتري بالأوقية

تجبر الظروف المعيشية القاسية وارتفاع الأسعار المواطن على التخلي عن سلع ومواد غذائية كان يعتبرها أساسية، ولا سيما اللحوم التي اعتاد استهلاك كميات كبيرة منها خلال العيد، عادات كثيرة تودع المواطن السوري.

وقال نايف الحمدان رب أسرة لثلاثة أولاد: إنه يبحث عن البدائل في ظل الارتفاع غير المقبول لأسعار اللحوم, حيث بات يعتمد على الحبوب والخضار للتخفيف من المشتريات اليومية.

فيما أكدت فيروز القنطار أنها لا تستطيع شراء اللحم كالسابق لارتفاع أسعاره بشكل كبير، وذلك هو حال معظم السكان.. «قلة قليلة» من يستطيعون تناول اللحمة في هذه الأيام.

وأشار رئيس جمعية القصابين في السويداء – مفيد القاضي إلى أن هناك نحو ٢٠ ملحمةً في المحافظة أُغلقت من قبل أصحابها قبل العيد، خاصةً بعد غلاء أسعار المواشي والأعلاف.

قال القاضي: إن من كان يشتري بالكيلو بات يطلب اللحمة بالأوقية، بسبب الغلاء المعيشي وضعف القدرة الشرائية للمواطن، مؤكداً أن الجمعية تتابع الإجراءات الصحية والتعقيم في المسالخ وتساهم في التعقيم، بالإضافة إلى متابعة الفحص المستمر للذبائح.