من المعروف عن الفيلسوف كانط الذي خصص كل حياته لأعماله الفكرية والفلسفية والأكاديمية والذي كان أنموذجاً للأستاذ الناجح في كل شيء أنه أقام فلسفته على أساس التوفيق بين الفلسفة التجريبية والفلسفة العقلية

حملت الفرقة الوطنية السورية للموسيقا العربية على عاتقها ترسيخ مفهوم الغناء الشرقي الأصيل فكان مشروعها الأجمل مع بداية موسم 2019 إطلاق عشرة أصوات سورية أكاديمية شابة وتقديمهم للجمهور عبر امسية غنائية

على مدى يومين متتاليين قدم المعهد العالي للموسيقا نخبة من طلابه المتفوقين في صفوف الآلات الشرقية والغربية ليعرضوا لجمهور دار الأسد للثقافة والفنون ما تلقوه في المؤسسات الأكاديمية الموسيقية من علوم

اختار الفنان التشكيلي عزام الشعراني أسلوب الرسم بالمائي الذي يخضع لشفافية الروح والصدق اللوني ليرسم مدينة دمشق القديمة وتفاصيلها الجميلة ويلونها بألوان شفافة تظهر عشقه لها ولتكون لوحاته شاهد عصر على

في نهاية شارع عبد الحميد الدروبي وسط مدينة حمص يطالعك بناء تاريخي يمثل أحد أجنحة قصر يحمل اسم الشارع ويعود تاريخه إلى نهاية القرن التاسع عشر ليشكل منذ 48 عاما مقرا للجمعية التاريخية

الشعر مكنون روحي يختلج داخل الإنسان ولا يخرج إلا عندما يتخمر فيظهر على شكل قصائد تعكس روح الشاعر على الورق كما تراه الشاعرة هيام عكاري.

الشاعرة عكاري بدأت الكتابة بعمر صغير إلا أنها لم تدون

سيرة لشخصية وطنية كانت لها بصمة كبيرة في أحداث الثورة السورية الكبرى وثقها الكاتب فوزي الجرماني من خلال كتابه الجديد “محمد عز الدين .. الفارس الإنسان”.

الكتاب جاء على شكل دراسة تاريخية

أثبت مغنو مجموعة لونا للغناء الجماعي المنتمون لعدة جوقات غنائية قدراتهم الصوتية المميزة عبر تنوعهم من ناحية الإعمار والخبرات وأنواع الأصوات من خلال الحفل الذي أحيوه في مسرح الأوبرا بدار الأسد للثقافة