بأسلوب أدبي وعلمي في آن يقدم الباحث الدكتور مصطفى قره جولي كتابه “للجراثيم حكاية في تفسير منطلق الحياة” راجعا إلى بداية تشكل المجرات الكونية منذ مليارات السنين ونشوء البذور الأولى للحياة.

ويرجع العلماء بحسب قره جولي ظهور الحياة على سطح الكوكب منذ ثلاثة مليارات سنة ونصف السنة حيث كانت تقتصر على ما يسمى المتعضيات البكتيرية مبينا ان البكتيريا تمثل اكثر من 57 بالمئة من عمر الحياة نفسها.

ويرى قره جولي اننا غالبا ما نبخس عالم الكائنات الصغرى القائم على البكتيريا والجراثيم قيمته رغم أن الانسانية وبكامل تاريخها لا تمثل سوى أقل من 1 بالمئة من عمر الحياة نفسها موضحا ان هذه الكائنات التي تسمى المتعضيات الدقيقة تشكل دعما لمجموع الكائنات الحية من خلال شبكة تبادلاتها الواسعة على الأرض.

كما يوضح قره جولي في كتابه أهمية وجود تلك المتعضيات في بقاء الحياة على سطح الارض في صناعة الآزوت الضروري في التربة للنبات وأهميتها في عملية الهضم بالنسبة للحيوانات وللإنسان.

يقع الكتاب الصادر عن الهيئة العامة السورية للكتاب في 120 صفحة من القطع الكبير.

يذكر أن المؤلف قره جولي من مواليد دمشق حاصل على بكالوريوس علوم طبيعية ودكتوراه في الكيمياء الحيوية والجرثومية من جامعة ليون فرنسا عمل محاضرا بكلية العلوم في جامعة باريس ومحاضرا في الجامعة السورية الدولية الخاصة وهو عضو المجمع العلمي من أعماله المنشورة.. خفايا السلاح البيولوجي وسموم العولمة وموسوعة الغذاء والتغذية.

المصدر : سانا

أضف تعليق


كود امني
تحديث