انطلقت مسابقة صلحي الوادي الدولية للمواهب الشابة امس بعد توقف دام سبع سنوات جراء الحرب الإرهابية على سورية بمشاركة مجموعة من عازفي البيانو الشباب ممن هم دون الثامنة عشرة من سورية ودول عربية.

وتتوزع المسابقة التي تحتضنها القاعة متعددة الاستعمالات في دار الأسد للثقافة والفنون على أربع فئات حيث تضمن اليوم الأول اختبار للفئتين الأولى والرابعة.

وفي تصريح لسانا بين مؤسس المسابقة ومديرها الدكتور وسيم قطب أن مستويات المشاركين وهم من الأعمار الصغيرة عالية حيث أثبتوا جدارة كبيرة في خوض المسابقة لافتا إلى أنه من أصل 14 مشاركا من المحافظات الذين خاضوا اختبار اليوم ترشح 6 ليكونوا في حفل الختام والذي تتوزع جوائزه على 3مراكز.

وأكد قطب أن هدف مسابقة العام الحالي إعادة إحياء هذا الحدث الموسيقي الدولي وتبادل الحوار الثقافي والتعاون الاجتماعي والإعلامي لإيصال الرسالة داخليا وخارجيا بأننا واصلنا نشاطاتنا الثقافية وسنعود إلى الخارطة الثقافية العالمية بأحسن مما كنا عليه.

وتتضمن أيام المسابقة التي يرأسها قطب وعضوية المايسترو ميساك باغبودريان من سورية وهمسة الوادي وكارلوس يوريس من فنلندا ورشات عمل احترافية بهدف الاحتكاك وتطوير المستوى وتكوين فكرة عن النموذج الدولي للمسابقات في حال خاض الطلاب السوريون غمارها مستقبلا لتختتم المسابقة بحفل عزف منفرد يحييه الفائزون يرافقه توزيع الشهادات والجوائز المادية والعينية.

المصدر : سانا

أضف تعليق


كود امني
تحديث

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع