أبصر د. إبراهيم حقي النور عام 1920م في حي القنوات العتيق العريق، هناك كانت طفولته بين أقرانه، حيث العادات الدمشقية الجميلة، والأخلاق الحميدة، التي ترافقت مع لمسة دينية عميقة، تركت أثراً في حياة أجيال متعاقبة، تجلت من خلال نتاج أجيال بأكملها.

وبالعودة إلى سيرة العائلة «حقي» نرى أنها من مؤسسي حي القنوات، وهذا ما يدل عليه رقم السجل في النفوس المدني، قنوات براني رقم 16، وبملاحقة السجل المدني للعائلة، نراه يتغير إلى صالحية جسر 54، أي إنها واكبت توسع مدينة دمشق، والخروج من الشام العتيقة إلى حي الصالحية، مع بدايات توسع المدينة.

غادر إبراهيم حقي دمشق طفلاً إلى حلب لانتقال والده للعمل فيها، حيث حصل على الشهادة الابتدائية من مدرسة الفيوضات بمحلة الفرافرة في حلب، ولتعود العائلة إلى دمشق، حيث انتسب إلى مكتب عنبر، وفيما بعد انضم إلى رعيل مدرسة جودت الهاشمي، ليحصل على شهادة البكالوريا بفرعيها العلمي والفلسفة باللغة الفرنسية، كان متفوقاً حيث أعطت دمشق في تلك الفترة جيلاً كاملاً من المتفوقين، وهذا ما دل عليه، نتاج خريجي مكتب عنبر وتجهيز جودت الهاشمي فيما بعد.

ليلتحق بالمعهد الطبي العربي، في دمشق، وكان من أساتذته: حسني سبح، مرشد الخاطر، منيف العائدي، منير شورى، بشير العظمة، شوكت القنواتي، عزت مريدن، أنسطاس شاهين، توفيق المنجد.

ليقول: بعد التخرج تابعت دراستي في جامعة دمشق، ونظراً لتفوقي عينت معيداً في الجامعة، وعملت في قسم التوليد، بعد أن رشحني الدكتور «شوكت القنواتي» لأكون مساعداً له في قسم التوليد، بعد أن أقنعني أن التوليد ما هو إلا فرع من فروع الجراحة العامة، ومع انتهاء مدة التخصص، غادرت دمشق مبتعثاً إلى باريس، وهناك، تتلمذت على أيدي كبار أساتذة التوليد ذوي الشهرة العالمية، وكان نصيبي من خبرتهم العالمية وافراً لأنهي دراستي متفوقاً وأعود، بكل ماهو جديد، إلى أرض الوطن.

ليقول: كنت مهتماً، بكل دقائق الأمور، سخرت، نفسي لتطور بلدي، في مجالي الطب والثقافة، أوليت العمل بتطوير العلم جانباً مهماً من حياتي، أجل سخرت طاقتي، في خدمة جامعتي التي أوفدتني، من خلال العمل، على تخريج دفعات من الطلاب المتميزين في مجالي.

أحببت الأدب, فاستطعت الجمع بين مهنة الطب والعلوم الإنسانية من خلال حبي للكتابة التي كانت هوايتي منذ الصغر، فرحلتي معها بدأت حين كنت طالباً في مدرسة «مكتب عنبر»، وكانت البداية في الصف الثامن من خلال مشاركاتي بمجلة «سمير» الموجهة للتلاميذ، ثم تابعت الكتابة وأنا طالب في كلية الطب في جريدة «الاستقلال العربي» التي خصصت صفحة سميت «صوت الجامعة» وكان يكتب فيها طلاب كليتي الطب والحقوق، أما التفرغ بشكل كلي للكتابة فلم يتحقق إلا بعد اعتزالي الطب، حيث أصبحت اللغة العربية هي المعنية والمقصودة بكتاباتي, فما أحوج لغتنا العربية لجهود المخلصين والعاشقين لها للارتقاء بها لأنها تعبر عن هويتنا وشخصيتنا التي من دونها لا ملامح لنا.

يتابع د.«حقي»: لدي العديد من المؤلفات الطبية منها: أمراض النساء (3) أجزاء، فن التوليد بمشاركة من الدكتور صادق فرعون، جزءان، تصوير الرحم والملحقات، كتاب تشريح الجهاز التناسلي عند المرأة، معجم مصطلحات التوليد وأمراض النساء بثلاث لغات مع شرح المفردات، لم يكن تأليفه بهدف الربح، إنما لنشر المعرفة الطبية بالعربية والفرنسية والإنكليزية.

من الكتب الأدبية؛ سلسلة من ثلاثة كتب تحت عنوان «أدركوا الدعائم» وقد ركز في الكتابة على مواضيع ثلاثة: اللغة، الأخلاق، القوة، لاعتقاده بكونها دعائم الأمم كلها، على الرغم من أن العنوان العام لهذه الكتب جاء بصيغة الأمر إلا أنه يتضمن الرجاء أكثر.

ومن المؤلفات «هذا هو الإسلام فأين المسلمون؟ » وبالنسبة لإصداراته الجديدة، فسينهي قريباً «تطور دمشق خلال الثمانين سنة الماضية بالمجالات العمرانية والثقافية كافة»، لمعايشته تلك العقود.

آراء زملائه فيه «صادق فرعون»: كان الدكتور «حقي» ثالث طبيب بعد الأطباء «قنواتي، وبرمدا» في مشفى التوليد الجامعي بدمشق، هو إنسان علمي خلوق، معاملته للزملاء والمرضى مثالية، مثقف ليس في مادة الطب وإنما في المواد العامة، مارس الطب خلال ستة عقود ممارسة أخلاقية، اشتركت معه بتأليف كتاب «التوليد»، خدم مهنته أكثر مما خدمته.

المهندس خليل الفرا: عقله واعٍ لمحيطه دائماً، اتسم بأخلاقه الطيبة وحرصه على مصلحة بلده، عملنا معاً في إنشاء دار التوليد وتجهيزه، وكان خير مثال للمواطن الناجح، أحب مرضاه وتجاوب مع آلامهم وهمومهم. تقاعد د. حقي طوعاً، من مهنة الطب، ليشرع بالتخطيط لمجموعة مؤلفات أغنت المكتبة العربية وعبرت عن أخلاقية رفيعة المستوى، تضمنت كثيراً من الأمور الإنسانية والأخلاقية.

الطبيب والكاتب «إبراهيم حقي» أستاذ وعميد كلية الطب بجامعة دمشق1970- 1973، نقيب أطباء دمشق1970-1974، رئيس الجمعية السورية للمولدين، خلال ست سنوات أسست عام 1980, التي كان للدكتور صادق فرعون الفضل في تأسيسها، رئيس الرابطة العربية لجمعيات اختصاص التوليد وأمراض النساء، أحد مؤسسي المجلس العربي للاختصاصات الطبية ( البورد العربي ) الذي أسس عام 1980، أول رئيس لقسم التوليد وأمراض النساء، عضو الجمعية الفرنسية للخصوبة- رئيس الموسوعة الطبية لعام 2011 التي أسست عام 2008-طبيب استشاري وشريك في مشفى دار الشفاء بدمشق.

للدكتور حقي مشاركات قيمة في الموسوعة العربية، إضافة إلى حضوره الندوات والمؤتمرات الطبية مع سيل وافر من البحوث المقدمة في محافل علمية لا تحصى، وأخرى مطبوعة في جرائد ومجلات طبية مختصة.

المصدر : تشرين

أضف تعليق


كود امني
تحديث

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع