تعتبر الدكتورة وجدان محمداه أن النقد الأدبي علم بحد ذاته يستلزم الغوص فيه وامتلاك الناقد لأدوات البحث العلمي لأن أسرار البلاغة والنحو وحدها لم تعد كافية لتحليل النصوص الأدبية المعاصرة.

وترى

تنتمي لوحات معرض “لون وحب” للفنانة سناء قولي الذي افتتح في صالة الفن المعاصر بدمشق امس للفن الحكائي المبسط الموجه للطفل والمرتكز على الألوان والفكرة الواضحة الجاذبة.

ويتضمن معرض الفنانة قولي

سجلت حرب تشرين التحريرية التي خاضها الجيش العربي السوري قبل ستة وأربعين عاماً أروع صور ومعاني البطولة والتضحيات في تاريخ الحروب وتركت في ذاكرة السوريين والعرب ذكرى ستظل حاضرة في أذهانهم جيلاً بعد

قيم تربوية واجتماعية تقدمها مسرحية “سر الكنز” من تأليف مازن لطفي وسلوى محمود هلو ضمن عروضها المستمرة على مسرح القباني بدمشق.

وتروي المسرحية التي اخرجها مازن لطفي وهي من إنتاج مسرح الطفل

تزامناً مع الاحتفالات بالذكرى السادسة والأربعين لحرب تشرين التحريرية بدأت مساء امس العروض الجماهيرية للفيلم الروائي الطويل دم النخل للمخرج نجدة اسماعيل أنزور والكاتبة ديانا كمال الدين “إنتاج المؤسسة

تتهادى حكاية الروائية الفرنسية الشهيرة «مارغريت دوراس 1914-1996» في كتابها «عيون زرق شعر أسود» (الصادر باللغة العربية عن دار نينوى بترجمة العراقيّ كامل عويد العامري) رويداً رويداً مثل حُلمِ ليلةٍ

روايةً بعد أخرى، وكتاباً بعد آخر؛ يُترجمه إلى العربية، جعفر العلوني عن الإسبانية، يُثبت كفاءةً لافتة في فهم حساسية اللغتين، ليُقدم نصه المترجم بكل هذه السلاسة المحافظة على جماليات المجاز من مخيال

أقيم اليوم في حلب مهرجان فني لتكريم نخبة من نجوم الرياضة والفن والإعلام تحت عنوان “دائما هناك ما يستحق الحياة في حلب” تضمن فقرات غنائية وذلك في منشأة نادي الحرية .

وأكد اللواء موفق جمعة رئيس

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع