وصلت اليوم قافلة مساعدات إنسانية وإغاثية إلى أهالي منطقة عفرين بريف حلب هي الأولى من نوعها بعد أن استهدف العدوان التركي الخميس الماضي قافلة مساعدات في قرية الزيارة قبل دخولها إلى المنطقة.

وأشار مراسل سانا في حلب إلى دخول قافلة مساعدات إنسانية وإغاثية مؤلفة من 29 شاحنة عبر معبر الزيارة إلى منطقة عفرين بالريف الشمالي وذلك بإشراف الهلال الأحمر العربي السوري واللجنة الدولية للصليب الأحمر.

ولفت المراسل إلى أن قافلة المساعدات الإنسانية تضمنت مواد غذائية وصحية وغيرها من المواد الإغاثية لدعم صمود الأهالي في مواجهة آثار عدوان النظام التركي المتواصل على منطقة عفرين.

وبين مصدر في فرع الهلال الأحمر العربي السوري في حلب لمراسل سانا أن قافلة المساعدات الإنسانية تكفي لتأمين احتياجات أكثر من 5 آلاف عائلة وتتضمن 5500 سلة غذائية و2000 حصة معلبات و1700 سلة صحية و2500 سلة أدوات مطبخية و2500 فرشة اسفنجية و20 ألف حرام بالإضافة لكميات منوعة من الأدوية والألبسة وخزانات المياه وأقراص تعقيم للمياه وغيرها من المستلزمات.

ولفت المصدر إلى أن هذه المساعدات الإنسانية ستوزع على أهالي مدينة عفرين وقراها ومناطقها بإشراف شعب ونقاط الهلال الأحمر العربي السوري مبينا أن الجهود مستمرة لتأمين احتياجات الأهالي وتسيير المزيد من قوافل المساعدات خلال الفترة القادمة وذلك في إطار الجهود الإنسانية الرامية لمساعدة الأسر المحتاجة.

وكانت مديرية صحة حلب قامت بإيصال شحنة متنوعة من الأدوية لمنطقة عفرين مؤخراً وذلك لتأمين الرعاية الصحية والعلاجية للأهالي الذين يتعرضون لعدوان تركي منذ الـ20 من شهر شباط الماضي.

وتستهدف قوات النظام التركي ومرتزقته من المجموعات الإرهابية بشكل متكرر طريق حلب عفرين في منطقة الزيارة الممر الوحيد إلى عفرين لمنع وصول المساعدات إلى المنطقة حيث استهدفت بأكثر من 50 قذيفة باصات وسيارات مدنية وشاحنات تحمل مساعدات واسطوانات غاز وصهاريج وقود قرب قرية الزيارة ما تسبب بتدميرها واستشهاد أحد المدنيين وإصابة 12 آخرين.

المصدر- سانا

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع