بمناسبة عيد الميلاد المجيد وبداية العام الجديد زار السيد الرئيس بشار الأسد والسيدة عقيلته وأبناؤهما اليوم عددا من جرحى الجيش والقوات المسلحة في مدينة حمص وريفها لمعايدتهم والاطمئنان عليهم.

وبهذه المناسبة زار الرئيس الأسد وعائلته الجريح البطل ميشيل طنوس في منزله بمدينة حمص لمعايدته والاطمئنان على حالته.

والجريح البطل ميشيل أصيب خلال معارك الدفاع عن سورية بنسبة إصابة بلغت 100 بالمئة ويحرص برنامج “جريح الوطن” الذي أطلقته رئاسة الجمهورية عام 2014 على تأمين احتياجاته من خلال متابعة حالته الصحية بشكل دائم وعلاجه وتأمين حقوقه وتأهيله لتمكينه من العودة للمجتمع والاندماج فيه معتمدا على نفسه.

وفي هذا الإطار وبالنسبة لجرحى العجز الكلي لدى وزارة الدفاع فقد أنجزت الوزارة 96 بالمئة من أوامر تسريحهم وأصدرت 968 قرارا وزاريا لهم و 752قرار قبول بدار الوفاء ممن يحق لهم بنسبة 95 بالمئة كما تم توطين الراتب لـ 882 جريحا ممن صدر لهم القرار الوزاري بنسبة إنجاز 91 بالمئة وحصل 695 جريح عجز كلي على بدل السكن من إجمالي الجرحى الذين يحق لهم وممن صدر لهم قرار القبول بدار الوفاء بنسبة إنجاز 92 بالمئة وتم تعيين 573 مرافقا لجرحى العجز الكلي ممن صدر لهم قرار القبول بدار الوفاء بنسبة إنجاز 76 بالمئة.

<span data-mce-type="bookmark" style="display: inline-block; width: 0px; overflow: hidden; line-height: 0;" class="mce_SELRES_start"></span>

كما زار الرئيس الأسد وعائلته الجريح البطل ياسين حويري في قرية أم حارتين بريف حمص.

والضابط ياسين أصيب بالشلل في طرفيه السفليين أثناء دفاعه عن الوطن ومن خلال برنامج “جريح الوطن” تم تأمين مصدر دخل له عبر مشروع إنتاجي يتمثل بمحل للأدوات المنزلية.

وفي إطار سعي برنامج “جريح الوطن” لخلق بيئة ممكنة تدعم الجرحى في الاعتماد على الذات فقد نفذت وزارة الدفاع أعمال مواءمة المنزل لـ 62 بالمئة من جرحاها وتم تسليم 1625 تجهيزا طبيا للجرحى حسب المعايير منهم 76 حالة سبات وشلل رباعي بالإضافة إلى 415 حالة شلل نصفي.

<span data-mce-type="bookmark" style="display: inline-block; width: 0px; overflow: hidden; line-height: 0;" class="mce_SELRES_start"></span>

وفي قرية بحزينا في ريف حمص زار الرئيس الأسد وعائلته الجريح البطل نبيل اسحق.

والجريح نبيل تعرض لشلل نصفي سفلي بعد إصابته خلال تأدية واجبه الوطني وبقي عاجزا عن الحركة مدة عامين ومن خلال برنامج “جريح الوطن” ومتابعة حالته الصحية واستمراره بالعلاج الفيزيائي استطاع الوقوف والسير بشكل مقبول حيث تغلب الجريح البطل نبيل على إصابته واستطاع المشي بعد عامين من العجز والشلل النصفي السفلي واستقبل بنفسه الرئيس الأسد وعائلته في منزله في قرية بحزينا.

ولتعزيز مشاركة الجرحى في المجتمع باعتبارها أحد الأهداف الرئيسية لبرنامج “جريح الوطن” فقد تم خلال عام 2017 رفع سقف المنحة لهم إلى 1 مليون ليرة سورية وتم تقديم منح إنتاجية لـ 89 بالمئة من الجرحى للقيام بمشاريع إنتاجية وتوزعت أنواع المشاريع المنفذة على مشاريع اقتصادية وريفية “حيوانية وزراعية” ومهنية مختلفة “ومنها مشروع تربية الأغنام للجريح نبيل”.

واختتم الرئيس الأسد وعائلته جولتهم اليوم في حمص وريفها بزيارة الجريح زخور سليط في محله التجاري الذي أسسه ويعمل به حاليا في قرية المشتاية للاطمئنان على حالته ومعايدته بمناسبة عيد الميلاد وبداية العام الجديد.

يشار إلى أن برنامج “جريح الوطن” يحتضن كل جرحى الجيش والقوات الرديفة ويؤمن لهم كل احتياجاتهم وخاصة الذين تعرضوا لإصابات لا تسمح لهم بالعودة إلى الحياة الطبيعية وقد بدأ بخطوات عملية حقيقية عبر تركيب الأطراف وتأمين مشروع إنتاجي للجرحى وهو مستمر بالتواصل مع جميع الجرحى أصحاب العجز الكلي لتقديم الدعم والمساعدة.

وكان الرئيس الأسد والسيدة عقيلته وأبناؤهما زاروا خلال شهر حزيران من هذا العام عددا من جرحى الجيش والقوات المسلحة في قراهم بريف حماة كما زاروا خلال شهر تموز من العام 2016 عددا من جرحى الجيش في قراهم بريف حمص.