تنوعت آراء المواطنين حول انتخابات الدور التشريعي القادم لمجلس الشعب المقررة في التاسع عشر من الشهر الجاري ومطالبهم من المرشحين والصفات التي يجب أن يتحلى بها المرشح بدءا من النزاهة والكفاءة وانتهاء بتحمل المسؤولية لنقل هموم ومطالب المواطنين إلى قبة المجلس والعمل على إيجاد الحلول المناسبة لها.

سانا رصدت آراء أهالي حلب بالانتخابات حيث أوضح المحامي أحمد غزال أن مطالب أبناء المحافظة من المرشحين للمجلس تتمثل في الوجود على أرض الواقع وملامسة هموم الناس وتحقيق تطلعاتهم.

وبين محمود عبد القادر أن انتخاب أعضاء مجلس الشعب واجب دستوري على كل مواطن وعليه أن يختار من يرى أنه يطرح همومه ومطالبه ومعاناته تحت قبة المجلس لإيجاد الحلول لها لافتا إلى ضرورة اللقاء المباشر بين أعضاء المجلس والمواطنين لإيصال صوتهم للجهات المعنية.

وأشار المحامي غسان عزوز إلى أن المواطنين سيدلون بأصواتهم للأجدر داعيا أعضاء المجلس إلى ان يكونوا اكثر قربا من المواطنين ومن الصوت الذي اختارهم بينما دعت المهندسة شروق سلورة أعضاء مجلس الشعب إلى أن يكونوا ممثلين حقيقيين لصوت المواطن تحت قبة المجلس ونقل همومه ومطالبه.

ولفت الشيخ مجد ابراهيم الدندل من منطقة منبج إلى ضرورة أن يتحلى من يريد الترشح لهذا المنصب بالنزاهة والكفاءة العالية وتحمل المسؤولية للمساعدة في نقل احتياجات الريف ومتابعة الجهات المعنية لتنفيذ مشاريع خدمية فيه كالمدارس والمستوصفات وخدمات الكهرباء والمياه والاتصالات.

وأعرب الدكتور عبد المعين زريق العامل في مشفى الرازي عن أمله بأن تفرز انتخابات مجلس الشعب القادمة وجوها جديدة قادرة على نقل معاناة المواطنين وهمومهم الحياتية والمعيشية بينما دعا المخبري سامر حيدر إلى أن يتلمس المنتخبون هموم الشارع ونقل معاناة المواطنين بكل حس ومسؤولية.

وفي مديرية تربية حلب قال عبد الجليل عبد الكريم رئيس دائرة التعليم الأساسي إن انتخابات مجلس الشعب هي تجسيد للديمقراطية والحرية باختيار المواطنين لمن يجدونه الأكفأ والأقدر على تجسيد همومهم ونقل شكاويهم بهدف معالجتها وفي مخبر الجامعة أشار العامل محمود محمود إلى أهمية اختيار ذوي الكفاءة والنزاهة لتمثيل أبناء الشعب تحت قبة البرلمان.

وفي درعا أكد حسين القاسم بائع جوال في تصريح لمراسلة سانا ضرورة أن يكون هدف ممثلي المحافظة بالمجلس هو خدمة أبنائها وأن يكونوا من أبنائها المقيمين على أرضها موضحا أنه سيشارك في هذه الانتخابات ليمنح صوته لمن يستحقه.

ضياء الرفاعي موظفة أشارت بدورها إلى وجوب أن يكون المرشحون للانتخابات التشريعية قادرين على مواكبة هموم الناس ومتابعة مشاكلهم والعمل مع السلطة التنفيذية على حلها.

ريما جاموس ربة منزل قالت: “المشاركة في الأدلاء بأصواتنا في الانتخابات واجب على الجميع وهي مسؤولية تقتضي إيصال المرشحين الإكفاء لقبة المجلس”.

المهندس عدنان المصري أشار إلى أنه من الواجب على ممثلي المحافظة في المجلس ان يكونوا صوت أبنائها وأن يطرحوا كل القضايا التي تؤثر في حياتهم والعمل على إيجاد الحلول المناسبة لها.