وضع الوحدة ، قدماً في الدور النهائي لمنطقة غرب آسيا، لبطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، بعدما حقق فوزاً مستحقاً على مضيفه الوحدات الأردني بنتيجة 4-1، في المباراة التي جمعتهما مساء اليوم الثلاثاء في العاصمة اللبنانية بيروت.

وتناوب على تسجيل أهداف الوحدة محمد الحسن بالدقيقة 14، محمد الغباش بالدقيقة 75، ورجا نافع بالدقيقتين 78، 84، فيما أحرز هدف الوحدات الوحيد منذر أبو عمارة بالدقيقة 31.

وبات الوحدة، قريباً من التأهل فهو سيلعب بأكثر من خيار لحسم التأهل في لقاء الرد في العاصمة عمان يوم 30 مايو الجاري، حيث يكفيه التعادل أو الخسارة بفارق هدفين، فيما يحتاج الوحدات للفوز 3-0 لضمان تأهله مباشرة.

وكشف الوحدة مبكراً عن أطماعه الهجومية، حيث دخل المباراة بدافع الفوز على اعتبار أنها تقام في أرضه وبين جماهيره.

واعتمد في بناء هجماته التي امتازت بالسرعة، على تحركات برهان صهيوني، محمد الحسن ، محمد فارس ، المبيض ، محمد غباش وأسامة أومري، ولعب في الهجوم ماجد الحاج.

ولم يستهلك الوحدة وقتا طويلا لترجمة أفضليته، بعدما تبادل محمد الحسن التمرير مع أحد زملائه ليكشف عمق دفاع الوحدات ويواجه مرمى تامر صالح، ويسدد بقوة على يساره ملعناً تقدم الوحدة بهدف السبق بالدقيقة 14.

الهدف لم يربك الوحدات، حيث بدا أكثر جدية في التعامل مع معطيات المباراة، فبدأ ينظم هجماته بقيادة رجائي عايد وأحمد الياس، ولعب عامر ذيب دور المموّل الرئيسي لأبوعمارة وأحمد ماهر وبهاء فيصل.

ولاحت لبهاء فيصل عدة فرص، حيث سدد بعشوائية مرتين، في حين وضعته تمريرة زميله أحمد إلياس، بمواجهة المرمى لكنه تأخر في التسديد، لتمر بجوار القائم الأيمن لرضوان الأزهر.

وفوت ماجد الحاج، فرصة تعزيز التقدم على فريق الوحدة، عندما وجد نفسه في مواجهة مباشرة مع المرمى ليسدد لكن تامر صالح، تألق في تحويلها لركنية، اتبعه أومرى بتسديدة قوية ذهبت من فوق العارضة.

وفي الدقيقة 31 كان الوحدات على موعد مع هدف التعادل عندما مرر عامر ذيب، بذكاء باتجاه أبوعمارة الذي خدع مدافعي الوحدة بأنه يرغب في إرسال الكرة بالعرض ليجد الطريق أمامه نحو المرمى ويسدد بقوة في شباك الأزهر.

وعادت بعد الهدف الأفضلية لفريق الوحدة، الذي حاول البحث عن هدف التقدم من جديد لكن الكثافة العددية في مناطق الخطورة لم تكن متوفرة مما سهل من مهمة دفاع الوحدات بقيادة خطاب وسبستيان لينتهي الشوط الأول بتعادلهما "1-1".

ومع مطلع الشوط الثاني، كشف الفريقان عن أطماعهما سريعاً، فالعارضة كانت تنوب عن حارس الوحدات في التصدي لتسديدة أسامة أومري، فيما كان الأزهري يحول تسديدة الفلسطيني أحمد ماهر لركنية.

وتواصلت الهجمات، حيث استقرت رأسية المبيض في أحضان حارس الوحدات تامر صالح، وكذلك استقرت عرضية منذر أبو عمارة بأحضان الأزهر.

وقام مدرب الوحدة بالدفع برجا رافع بدلا من ماجد الحاج، بهدف تعزيز القدرات الهجومية للفريق، فيما دفع الوحدات بأحمد هشام مكان عامر ذيب.

وعاد الوحدات ليهدر عدة فرص، أبرزها لبهاء فيصل الذي انفرد وسدد دون تركيز بجسد الحارس، ثم انبرى أبوعمارة لتنفيذ ضربة حرة مباشرة هزت الشباك من الخارج.

وفي الدقيقة 75 كان الوحدات يدفع ثمن إهدار الفرص حيث تحصل الوحدة على ضربة جزاء عندما تعرض قصي حبيب للعرقلة من أحمد إلياس، ليحتسبها حكم المباراة ضربة جزاء نفذها محمد الغباش بنجاح معلناً تقدم الوحدة 2-1.

ولم يكد الوحدات يلتقط أنفاسه، حتى كان رجا نافع يكشف دفاع الوحدات ويسدد بقوة على يمين تامر صالح معلنا التقدم 3-1 بالدقيقة 78.

ووجد الوحدة نفسه أمام فرصة لتسجيل المزيد في ظل الثغرات الدفاعية الواضحة التي ظهرت بالفريق، لينجح رجا رافع بتسجيل هدفه الرابع بالدقيقة 84.

وحاول الوحدات فيما تبقى تقليص النتيجة، لكن الوحدة نجح في وأد أطماعه ليخرج بفوز كبير وبنتيجة 4-1.

أضف تعليق


كود امني
تحديث