تترقب الجماهير الرياضية في سوريا، مواجهة الجيش والاتحاد غداً الجمعة في كأس السوبر، في مباراة قيمتها أكبر من لقب محلي.

اتحاد الكرة أنهى استعداداته للمباراة المتوقع أن تكون مثيرة وقوية للغاية مع حضور جماهيري كبير، خاصة من أنصار الاتحاد الذي يدخل المباراة بأكثر من هدف، فيما يطمح الجيش للقب ثالث بعد أن نجح بقيادة مدربه حسين عفش، في تحقيق الثنائية المحلية في الموسم الماضي.

رد الاعتبار

الاتحاد سيزج بكل أوراقه الرابحة في المباراة بهدف الفوز ورد الدين للجيش، الذي توج بلقب الدوري الأخير بفارق المواجهات مع الاتحاد بعد التساوي بعدد النقاط.

ونجح الجيش أيضا في إقصاء الاتحاد من مسابقة الكأس من الدور ربع النهائي بركلات الترجيح، ولذلك سيبذل الاتحاد قصارى جهده للرد على ذلك، وتحقيق لقب سيكون مهما للغاية قبل أسبوع واحد من انطلاق الدوري المحلي.

مباراة مصيرية

تتسم مواجهات الجيش والاتحاد في كل المسابقات المحلية وحتى المباريات الودية، بالإثارة ومن الصعب توقع نتيجتها.

الجيش بحالة مثالية فنياً وبدنياً وذهنياً خاصة بعد معسكر لبنان المثالي، واللواء ياسر شاهين، مدير إدارة الإعداد البدني والرياضة، أكد أن المباراة مصيرية بالنسبة لهم وأنهم يخططون لحصد اللقب بالرغم من صعوبة المباراة.

موقف صعب

يدخل الاتحاد الحلبي المباراة بظروف ليست مثالية، حيث لم يكلف حتى اليوم مديراً للكرة، ومازال نجمه ملهم بابولي، غائبا دون مبرر من مجلس الإدارة.

ورغم ذلك قال محمد شديد، مدرب الاتحاد إن فريقه قادر على هزيمة الجيش وتحقيق اللقب.

وأكد في تصريحات صحفية أن المستوى الفني بين الفريقين متقارب ولذلك من يستغل فرصه بشكل جيد ويلعب بروح قتالية وثقة وتركيز سيفوز باللقب.

صفقات نوعية

الجيش نجح بضم لاعبين جدد ليؤكد للجميع أن طموحاته تتعدى لقب السوبر، وهو يخطط لحصد البطولات المحلية في الموسم المقبل.

أبرز تعاقدات الجيش كانت بضم باسل مصطفى، هداف الدوري في الموسم الماضي، ومحمد الواكد وإبراهيم الزين ومنهل طيارة ومحمد عبادي ومحمد صهيوني، فيما حافظ على نجوم الموسم الماضي وأبرزهم رضوان قلعجي وشاهر الشاكر وأحمد مدنية.

بدوره نجح الاتحاد في ضم شاهر شاهين وفادي بيكو ومحمد دعاس واستعاد عبد اللطيف السلقيني فيما خسر جهود أيمن صلال وعبد الله نجار وعمر حميدي وحارسه خالد حج عثمان.

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث