عشقت كرة القدم منذ الصغر وكانت تقضي أوقات فراغها في ممارسة هذه اللعبة مع أخيها ‏حيث كانت تجد فيها متعة خاصة تعطيها القوة والنشاط والثقة بالنفس ليصبح اسم خزامى ‏الملحم من الأسماء اللامعة في كرة القدم الأنثوية التي استطاعت خطف الأنظار إليها خلال ‏دوري السيدات لكرة القدم.‏

الملحم مواليد 2001 بدأت لعب كرة القدم منذ صغرها وكانت تمارسها مع أخيها الذي علمها أساسيات هذه الرياضة ثم انتسبت إلى نادي محافظة حمص الرياضي ‏حيث لاحظ المدرب فادي سعد والمدربة ناديا عساف موهبتها المميزة في هذه اللعبة ليتم إخضاعها ‏مع بقية اللاعبات في الفريق إلى تدريبات مكثفة لصقل مواهبهن في هذه اللعبة.

الملحم وخلال لقائها مراسلة سانا الرياضية قالت “إنها أحبت رياضة كرة القدم منذ الصغر ‏لأنها اللعبة الشعبية الأولى في العالم ولم تعد حكرا على الرجال وكان طموحها ممارسة اللعبة ‏والتفوق فيها وتمثيل المنتخب الوطني في البطولات الخارجية لتحقيق نتائج جيدة إلى جانب ‏دخولها كلية الرياضة لصقل الموهبة بالعلم”.‏

وشاركت الملحم خلال موسم 2017-2018 بدوري الصالات المغلقة بدمشق وكانت خلاله ‏تلعب في مركز الهجوم وبعدها لاحظ المدرب ميولها إلى حراسة المرمى ووضع خطة تدريبية لتطوير ‏مهاراتها وتمكنت خلال دوري السيدات العام الذي اختتم مؤخرا من نيل لقب أفضل ‏حارسة مرمى مؤكدة أن نيلها هذا اللقب أعطاها الكثير من ‏الثقة بإمكاناتها وزاد من عزيمتها على تطوير موهبتها من خلال التدريب ‏المتواصل.‏

ودعت الملحم إلى الاهتمام أكثر بهذه اللعبة ودعم المواهب المتميزة فيها وتوفير جميع ‏متطلباتها للنهوض بواقعها مؤكدة أن اللعبة تضم في صفوفها الكثير من المواهب الواعدة التي ‏تحتاج إلى الرعاية والاهتمام.‏‏

المصدر : سانا

أضف تعليق


كود امني
تحديث