بشكل خاطئ تماماَ تم تفسير التصريحات الإعلامية الأخيرة للاعب منتخبنا الوطني عمر السومة وبشكل خاطى أيضاَ تم تفسير بيان اتحاد كرة القدم الذي أشار إلى أن تصريحات السومة تعبر عن رأيه الشخصي وأن التعليمات الناظمة لتواصل كوادر المنتخب مع الإعلام ستصدر عندما يقام التجمع القادم للمنتخب خلال الأسابيع القليلة المقبلة.
في الحقيقة فإن سوء فهم تصريحات السومة يعبر إلى حد بعيد عن طبيعة التضليل الذي تشهده مواقع التواصل الاجتماعي، ذلك أن اللاعب قال ما لديه من دون إساءة لشخص بعينه، ومع ذلك تم نقل حديثه بشكل مغلوط وبصورة مخالفة لحقيقة ما ورد على لسان لاعب المنتخب.
بالمقابل فقد جاء بيان اتحاد كرة القدم بهدف تخفيف الضغوط عن اللاعب، حيث أراد الاتحاد القول: إن اللاعب عبر عن وجهة نظره دون وجود تعليمات محددة من المكتب الإعلامي في الاتحاد بخصوص هذه المقابلة الإعلامية أو غيرها أصلاًَ، حيث يبدو واضحاً أن المراد من بيان الاتحاد هو حماية جميع الأطراف المعنية بالموقف (اللاعب ومدرب المنتخب واتحاد الكرة).
وبالتأكيد فإن اللغط الحاصل في تفسير كلام السومة وكذلك بيان اتحاد الكرة يظهر نقص الوعي الموجود لدى شريحة واسعة من متابعي كرتنا على اعتبار أن الأمر لا يعدو عن كونه زوبعة في فنجان، ولا يحتاج إلى كل التفسيرات الخاطئة التي تبناها و تداولها البعض.

المصدر -ثورة أون لاين

أضف تعليق


كود امني
تحديث