تتجه أنظار عشاق الدوري الممتاز لكرة القدم للمواجهة المرتقبة بين تشرين المتصدر والوثبة الوصيف ضمن منافسات المرحلة الثامنة عشرة التي تقام اليوم وتشهد ستة لقاءات أخرى.

فعلى ملعب خالد بن الوليد في حمص يبحث الوثبة عن فوز ثمين يقلص به الفارق مع تشرين المتصدر والذي يبتعد عنه حتى الآن بفارق 4 نقاط فيما يسعى تشرين للابتعاد بالصدارة التي يتربع عليها برصيد 40 نقطة وتوسيع الفارق مجددا ولا سيما بعد تعادله مع الجيش في المرحلة السابقة بهدفين لمثلهما.

وفي تصريح لنشرة سانا الرياضية وصف مدرب تشرين ماهر بحري المباراة التي ستجمع فريقه مع الوثبة بحمص بأنها مباراة قمة ومهمة جدا وصعبة على الفريقين مبيناً أن هناك حافزا كبيرا ومعنويات عالية لدى اللاعبين لتقديم مستوى عال ونتيجة إيجابية تجعلنا نتخطى مراحل كثيرة لإحراز اللقب.

بدوره مساعد مدرب الوثبة رامي جبلاوي قال “إن ما قدمه اللاعبون على أرض الملعب خلال المرحلة السابقة يبشر بالخير خاصة بعد فترة الانقطاع وعدم التدريب” مؤكدا على حالة التعاون والتكاتف التي تكتنف الفريق والجهاز الإداري والفني للوصول إلى النتائج المرجوة ولا سيما أمام المتصدر لأن نقاط اللقاء مضاعفة.

حطين الثالث سيكون في مواجهة الفتوة الحادي عشر على ملعب الباسل باللاذقية في طموحات متناقضة فالأول يسعى لفوز يواصل به المنافسة للاقتراب من الصدارة فيما يمني الفتوة النفس بفوز وإن كان صعبا للابتعاد عن فرق المؤخرة.

ورأى مدرب حطين حسين عفش أن مباراة فريقه اليوم ليست سهلة لأن الفتوة مهدد بالهبوط ولديه حافز قوي لتقديم أداء جيد لافتا إلى أن فريقه تحضر بشكل جيد للقاء ولا سيما بعد الفوز في الجولة السابقة على النواعير وسنسعى لكسب نقاط المباراة لمتابعة التقدم والمنافسة مع فرق المقدمة.

وفي مواجهة تبدو سهلة يلعب الجيش الرابع مع الساحل الثاني عشر وذلك على ملعب الصالة الرياضية في طرطوس ويدخل الفريقان اللقاء بغايات مختلفة فالأول للاقتراب أكثر من المقدمة والثاني للهروب من شبح الهبوط.

ويواجه الاتحاد الخامس فريق جبلة الثالث عشر على ملعب البعث بجبلة الذي أكد مدربه سامر بستنلي أن فريقه يعتمد على أبناء النادي من فئة الشباب وسيسعى لتقديم أفضل ما لديه للخروج بنتيجة إيجابية ليتجاوز لاعبوه المشكلة الحقيقية التي يعاني منها طوال الدوري وهي غياب اللاعب الهداف واللمسة الأخيرة والتي ظهرت بشكل واضح بالمباراة الأخيرة مع الطليعة.

ويلتقي الطليعة التاسع مع الكرامة السابع على الملعب البلدي في حماة حيث أوضح مدرب فريق الكرامة عبد القادر الرفاعي أن عودة الدوري الممتاز بالنسبة للفريق كانت كعودة الحياة له ولكل عشاق كرة القدم وبدأها بفوز مهم على الساحل الامر الذي يدعونا لبذل المزيد من الجهد للفوز على فريق الطليعة.

من جهته مدرب الطليعة عبد الناصر مكيس أشار إلى أن اللقاء مع الكرامة لن يكون سهلا لأنه فريق جيد ويمتلك لاعبين على مستوى عال لذا وضعنا خطة مناسبة للتعامل مع مجريات المباراة وتقلباتها وفقا لإمكانات لاعبي منافسنا مبينا أن طموح لاعبي الفريق هو تقديم أداء جيد وتحقيق الفوز للارتقاء أكثر على سلم الترتيب خاصة أن معنويات اللاعبين مرتفعة بعد الفوز خارج أرضنا على جبلة في المرحلة السابقة مؤكدا في الوقت نفسه أن الاستقرار الاداري والتدريبي سينعكس ايجابا على النتائج خاصة بعد دفع مستحقات اللاعبين المادية مؤخرا.

ويواجه النواعير العاشر منافسه الجزيرة الرابع عشر والأخير على ملعب تشرين بدمشق وعن هذا اللقاء بين مدرب النواعير محمود ارحيم أن رحلة فريقه إلى دمشق للقاء الجزيرة ستكون محفوفة بالمخاطر لأنها تجمعه مع فريق استطاع اقتناص نقطة التعادل من ارض منافسه الوحدة في الجولة الماضية لذا تم توجيه اللاعبين بعدم الاستهتار بقدرات المنافس واللعب بجدية وبأقصى طاقة ممكنة داخل الميدان لأن الفوز مهم لتحسين موقع الفريق خاصة أن بانتظارنا لقاءات صعبة في الجولات المقبلة.

ويلتقي في هذه المرحلة أيضا الوحدة مع الشرطة على ملعب الفيحاء بدمشق في لقاء لن تؤثر نتيجته كثيرا في ترتيب الفريقين فالأول يحتل المركز السادس فيما يأتي الثاني ثامنا حيث يبحث الفريقان عن فوز لرفع معنوياتهما ولاسيما بعد تعادل الوحدة مع الجزيرة بهدفين لمثلهما وخسارة الشرطة أمام الاتحاد بهدفين دون رد في المرحلة السابقة.

ويتصدر تشرين الدوري بـ 40 نقطة يليه الوثبـة بـ 36 نقطة وحطين ثالثا بـ 33 نقطة والجيش رابعا بـ 31 نقطة والاتحاد خامسا بـ 29 نقطة والوحدة سادسا بـ 27 نقطة والكرامة سابعا بـ 25 نقطة والشرطة ثامنا بـ 22 نقطة والطليعة تاسعا بـ 21 نقطة والنواعير عاشرا بـ 16 نقطة والفتوة بالمركز الحادي عشر بـ 15 نقطة والساحل في المركز الثاني عشر بـ 12 نقطة وجبلة في المركز الثالث عشر بـ 9 نقاط والجزيرة في المركز الرابع عشر والأخير بـ 6 نقاط.

أضف تعليق


كود امني
تحديث