شهدت لعبة المبارزة في اللاذقية تطوراً ملحوظاً خلال السنوات الماضية على الرغم من وجود الكثير من الصعوبات والعقبات التي تعرقل نشر وتطوير هذه اللعبة وتوسيع قاعدتها.

وكشفت عضو اتحاد اللعبة سارة أحمد لمراسل سانا الرياضي أنه تم افتتاح مركزين الأول في صالة المبارزة بملعب الباسل بمدينة اللاذقية والثاني في مدرسة الشهيد ربيع مخلوف في منطقة القرداحة وذلك بهدف التعريف باللعبة ونشرها وتوسيع قاعدتها وفق خطة مدروسة من أجل تطويرها بشكل تدريجي بالمحافظة.

وقالت أحمد ما حققته رياضة المبارزة منذ تأسيسها باللاذقية يعد إنجازاً كبيراً نظراً للصعوبات الكثيرة التي عرقلت تنفيذ الخطط والبرامج التدريبية في مركز صالة ملعب الباسل التدريبي وأبرزها قلة الكوادر المتخصصة بمجال التدريب وقلة التجهيزات ومستلزمات العملية التدريبية.

وأضافت أحمد إن المركز التدريبي لتعليم المبارزة الذي افتتح بريف منطقة القرداحة في عام2018 تجربة ناجحة للتعريف باللعبة ونشرها وتوسيع قاعدتها وجذب واستقطاب الموارد البشرية واكتشاف المواهب والخامات التي يزخر بها الريف واستثمارها بالشكل الأمثل من خلال تأهيلها وفق برامج وخطط مدروسة على أساس علمي لتكون رافدا لا ينضب لمنتخباتنا الوطنية.

وبينت أحمد أن هناك مجموعة من اللاعبين واللاعبات الذين برزوا خلال الفترة الماضية وتمت دعوتهم للمنتخب الوطني وهم آلاء أحمد وشهد زحلوط ومضر محمود مشيرة إلى أن منتخب اللاذقية أحرز المركز الثالث في الأولمبياد الوطني عام 2017 في سلاح الفوريه وفي بطولة المراكز التدريبية التي أقيمت عام 2018 في دير عطية وحقق ست ميداليات متنوعة في بطولة الجمهورية للصغار عام 2018 وذهبية وبرونزية في الأولمبياد الوطني عام 2019.

وأشارت أحمد إلى أن اللعبة بحاجة لتأمين صالة تدريبية متخصصة بمواصفات مناسبة ودعم المراكز التدريبية بالأدوات والتجهيزات وبدلات وواقيات خاصة باللاعبين وإقامة دورات تثقيفية للكوادر التدريبية والتحكيمية بالمحافظة.

أضف تعليق


كود امني
تحديث