ناقشت ورشة عمل اقامتها هيئة الاستثمار السورية مع وزارة الصحة مشكلات المستثمرين في القطاع الدوائي.

وتركزت مطالب المستثمرين على تقديم المصارف الدعم المالي لهذا القطاع الحيوي وايجاد تخفيضات جمركية على المواد الاولية والسماح بالاستثمار خارج المناطق الصناعية بعد تحقيق شروط البلاغ 9 المتخصص بمنح التراخيص كون بعض المناطق الصناعية غير مجهزة للاستثمار الدوائي وايجاد حلول للاستثمار في الساحل السوري كون اغلب الاراضي زراعية ولا يسمح بترخيص المنشات عليها.

واشار المستثمرون الى صعوبات الحصول على التراخيص والاجراءات الروتينية المعقدة وعدم المعرفة بالقوانين وضرورة معرفة مصادر الاموال التي تريد الاستثمار في هذا المجال ورفع العوائق امام استيراد الادوية من شركات صديقة تنتج في دول غير صديقة.

من جهتها أكدت رئيسة هيئة الاستثمار السورية المهندسة هالة غزال ضرورة الحد من الموافقات المبدئية غير الجدية حيث يوجد لدى وزارة الصحة 242 طلبا للموافقة على تراخيص معامل ادوية لم يشمل منهم سوى 15 مشروعا وطالبت الوزارة بالخروج عن الرقابة المكانية لمعامل الادوية والابقاء على الرقابة الفنية والمعايير العالمية.

ودعت غزال المستثمرين للتوجه الى المناطق الصناعية كونها تقدم لهم تسهيلات كبيرة وتتيح لهم شروط الاستثمار المتكامل.

وأشارت معاون وزير الصحة لشؤون الدواء والصيدلة الدكتورة هدى السيد الى ان استجرار الادوية للقطاع العام تتم من مصادر محلية وعن طريق القرض الائتماني الايراني ومن الدول الصديقة ومن الشركات التي قدمت هبات للوزارة.

ولفتت الى ان شركات القطاع الخاص التي ترغب في توريد الادوية الى سورية بحاجة الى ترخيص مستودع أدوية ويمكنها بيع المشافي الخاصة والقطاع الخاص.

شارك في الورشة ممثلون عن وزارات الادارة المحلية والصناعة والموارد المائية وهيئة التخطيط والتعاون الدولي وهيئة تنمية الصادرات

دمشق-سانا

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع