استكمالا لفعاليات اليوم السياحي السوري حول العالم الذي تقيمه وزارة السياحة والجاليات السورية في بلاد الاغتراب أطلقت الوزارة أمس بالتعاون مع الجالية السورية في إيطاليا فعالية “اليوم السياحي السوري” في مبنى المؤتمرات بمدينة جوليانوفا في مقاطعة ابروتسو وسط إيطاليا.

وتضمنت الفعالية ندوة للمهندس محمود سرور بعنوان “سورية .. من الحضارة إلى الدمار البربري” ألقى فيها الضوء على أهمية سورية ودورها الحضاري منذ أزل التاريخ وما تعرضت له من تدمير ممنهج لتراثها الإنساني الذي يغني البشرية جمعاء.

وتتضمن الفعالية التي تستمر حتى العاشر من كانون الثاني المقبل معرضا للصور الضوئية لمواقع التراث السوري قبل وبعد التدمير الذي لحق بها جراء الأعمال الإرهابية.

يشارك في الفعالية رئيس مركز الدراسات الثقافي في إقليم أبروتسو لوشانو دي ألفونسو ومحافظ مدينة جوليانوفا فرانشيسكو ماسترو ماورو والبروفيسور باولو ماتييه مكتشف إيبلا السورية والأب مطانيوس حداد وكيل البطريرك غريغوريوس الثالث لحام بطريرك انطاكية وسائر المشرق للروم الكاثوليك في روما والبروفسور عمار صالح باحث في الجامعة الأردنية إضافة إلى العديد من الصحفيين والباحثين والإعلاميين وأبناء الجالية السورية في إيطاليا.

يذكر أن فعالية “اليوم السياحي السوري” انطلقت في 13 حزيران الماضي في مدينة تورنتو الكندية ضمن خطة وزارة السياحة لإقامتها في العديد من دول العالم كالولايات المتحدة الأمريكية وإسبانيا وفرنسا وهولندا بهدف إيصال صوت سورية الحقيقي للغرب لوقف تصدير الإرهاب الذي لم يجلب إلا الخراب والدمار للإنسان والحضارة.

جوليانوفا-إيطاليا-سانا

أضف تعليق


كود امني
تحديث

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع