أكد مدير المشاريع السياحية في وزارة السياحة المهندس غياث الفراح أن توجهات الوزارة نحو تشجيع إقامة المشاريع السياحية الصغيرة والمتوسطة التي تجذب المستثمرين بهذه المرحلة تمهيداً للانطلاق لاحقاً بالمشاريع الكبيرة ستترجم في الأيام القادمة عبر الإعلان والترويج عن مشروع استثمار الشواطئ المفتوحة والمخيمات.‏

وبين الفراح في تصريح « للثورة « أن الإسراع بهذا المشروع والتحضير له عبر برامج ترويجية تلفزيونية ولقاءات وغيرها تشجع المستثمرين وتؤمن خدمات سياحية منخفضة التكاليف ليكون جاهزاً مع دخول موسم الاصطياف وخاصة أن الموسم السابق شهد ازدحاماً وضغطاً كبيراً على محافظتي اللاذقية وطرطوس ورافقه ارتفاع كبير بأسعار الخدمات السياحية لذلك فإن مشروع الشواطئ المفتوحة والمخيمات ستوفر هذه الخدمات بتكاليف أرخص ومشجعة.‏

وأشار مدير المشاريع السياحية إلى أن الشركة السورية للسياحة دخلت كذراع استثمارية داعمة لعمل الوزارة استثمرت مشروعين في طرطوس واللاذقية؛ الأول فندق الدريكيش ليؤمن أماكن مبيت للرحلات الداخلية الشعبية التي تنظمها، والثاني لإقامة شاليهات وفعاليات ترفيهية في منطقة أبوعفصة بطرطوس وهذا المشروع ستوقع العقود الخاصة به قريباً.‏

وعن ملتقى الاستثمار السياحي المزمع عقده في الشهر السادس من العام الحالي، اعتبر الفراح أن هذا الملتقى سيتميز عن الملتقيات السابقة بمشاريع كبيرة وصيغ الاستثمار الجديدة التي ستطرح وتعتمد فيه ومنها إتاحة المجال للمستثمر بإحداث وحدات سياحية شتوية وصيفية بصيغة مشتركة سواء مع الوزارة إذا كانت مالكة للأرض أو أي جهة عامة أخرى بحيث يملك جزءاً من المشروع وبيعه لحسابه ليغطي تكاليفه.‏

أما الصيغة الثانية المقترحة للتعاقد فتقوم على أساس الإيجار أو بدل مقطوع تساعد على تأمين التمويل اللازم للمستثمر ولا ترهقه ببدل الاستثمار.‏

وأشار إلى أن كافة المواقع التي ستطرح في الملتقى نعمل عليها بطرق مختلفة بحيث تكون جاهزة للاستثمار ومحققة للجدوى الاقتصادية والسياحية وتسلم بسرعة دون أي عوائق مع جاهزية المخططات الخاصة بها.‏

المصدر- صحيفة الثورة

أضف تعليق


كود امني
تحديث

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع