أكد وزير السياحة المهندس بشر يازجي خلال اجتماعه مع عدد من المستثمرين باللاذقية اليوم ضرورة العمل الجاد للإقلاع ببناء المشاريع الاستثمارية السياحية التي تم التعاقد عليها في ملتقيات الاستثمار السابقة والمتوقفة لأسباب متعددة والتعاون بين جميع الأطراف ذات العلاقة لتذليل الأشكالات المعيقة لبدء العمل.

وذكر الوزير يازجي أن محافظة اللاذقية تمتلك المؤهلات والقدرة المالية والإدارية والتشغيلية لإقامة تلك المشاريع علما أن الوزارة تعمل وفق مبدأ الشراكة مع المستثمر أي معنية بشكل مباشر بالعمل وهي على استعداد لتأمين “جميع التحويلات المالية في حال لمست تعاونا ورغبة جادة من قبل المستثمر لبدء العمل الأنشائي”.

ولفت إلى أن الوزارة تعمل بالتعاون مع محافظة اللاذقية ومجلس مدينتها على إزالة العوائق من أرض أي مشروع وتسليمه جاهزا للعمل إلى الشركة المستثمرة وفي حال لم تتم المباشرة بالعمل فإن الوزارة سوف “تلجأ إلى الطرق القانونية لفسخ العقود مع الشركة المستثمرة” وتضمن حقها وحق المواطن في المشروع .

بدوره أكد محافظ اللاذقية ابراهيم خضر السالم ضرورة الحوار الجاد مع أصحاب المشاريع المتوقفة للوقوف على المسببات والعمل لحل العقبات حال توفر “النية الصادقة” للمتابعة في تلك المشاريع .

ولفت مدير سياحة اللاذقية الدكتور وائل منصور إلى أن معظم المشاريع قيد البحث حاليا والبالغ عددها 12 مشروعا تعاني عوائق مالية بين البنوك تتعلق بظروف الأزمة الحالية وارتفاع أسعار المواد إضافة إلى صعوبات الحصول على رخص الاشادة والاضبارة التنفيذية للمشروع .

وكان وزير السياحة اجتمع امس مع العاملين في مديرية سياحة اللاذقية وطالب بدراسة المواقع السياحية بدقة واستثمارها بشكل “لائق” ووضع رؤى ومقترحات لتطوير الجانب السياحي في اللاذقية كما اطلع على مبنى فرع الحزب قيد التجهيز على الكورنيش الجنوبي ودعا إلى وضع دراسة الجدوى الاقتصادية لهذا المبنى لتحويله إلى مشروع سياحي استثماري.

اللاذقية-سانا