طرحت وزارة السياحة عدداً من المواقع السياحية لعرضها في سوق الاستثمار السياحي

الذي سيقام قريباً تشمل إقامة مشاريع للسياحة الطبية والشعبية والتطوير السياحي و بهدف خلق فرص واعدة تسهم في تنشيط القطاع السياحي وإظهار التنوع في منتجاته ومقوماته وإعادة الحيوية له في ظل الظروف الحالية بما يسهم في إيجاد فرص عمل سواء أثناء إنجاز المشاريع و بعد وضعها في الخدمة, ومن أبرز هذه المشاريع في محافظة دمشق موقع فندق الجلاء على أتوستراد المزة العائدة ملكيته للمحافظة والاتحاد الرياضي العام و الممتد على مساحة 16 دونماً.

وبين المهندس غياث الفراح مدير المشاريع السياحية في وزارة السياحة أن مشروع موقع فندق الجلاء المطروح للاستثمار بطريقة بي او تي مدة 40 سنة يشمل أيضا إقامة مطاعم وتراسات صيفية بسعة بين 500و 700 كرسي وصالة متعددة الاستعمالات تتسع لـ500 شخص على الأقل مع خدمة رجال أعمال وصالات للألعاب الرياضية والنشاطات الترفيهية الأخرى وحدائق ومواقف سيارات بفترة تنفيذية تصل إلى 3 سنوات.

ومن المواقع المطروحة للاستثمار بطريقة /بي او تي/موقع باب مصلى العائدة ملكيته لوزارة الأوقاف والممتد على مساحة 2017 متراً مربعاً حيث يشمل برنامجه الاستثماري تنفيذ فندق مع متمماته بسعة تتراوح بين 75 و150 سريرا ومطاعم وكافيتريا وتراسات صيفية تتسع لـ3000 كرسي وصالة متعددة الأغراض تتسع لـ300 شخص إضافة إلى فعاليات تجارية ترفيهية وخدمية ومدة تنفيذ المشروع 3 سنوات.

وأوضح أن موقع عقار المؤسسة العامة لتوزيع واستثمار الطاقة الكهربائية الذي يمتد على مساحة 7098 مترا مربعا يتضمن إقامة فندق سياحي وآخر إقامة 5 نجوم بطاقة استيعابية تتراوح بين 400 و600 كرسي ومطاعم 5 نجوم لاتقل سعتها عن 700 إضافة إلى فعاليات تجارية لا تزيد على نسبة 20 بالمئة من المساحة الطابقية المسموحة. كما طرحت وزارة السياحة 11 موقعاً للاستثمار السياحي كشواطئء مفتوحة ومخيمات شاطئية في الساحل السورى بهدف تأمين مواقع للسياحة الشعبية منخفضة التكاليف اضافة لسعيها إلى تأمين خدمات شاطئية وفعاليات بحرية ومطاعم وجبات سريعة وكافتيريات اضافة إلى نشاطات رياضية وترفيهية وألعاب أطفال ضمن الساحل السوري.

كما تم طرح 9 مواقع في اللاذقية وموقعين في طرطوس وتشمل مواقع اللاذقية «وادي قنديل» و «وادي قنديل الشاطئ رقم3» و «موقع سللورين» للاستثمار كشواطئ مفتوحة و موقع تلة وخليج سوكاس ووادي قنديل الشاطئ رقم 2 و«موقع سللورين الشاطئ رقم 2» و «موقع رأس البسيط» و «موقع مجاور لمركز البحوث في المدينة» و«موقع مسبح الشعب القديم» كمخيمات شاطئية وفيما يتعلق بموقعي مدينة طرطوس فهما:

موقع عمريت الشريحة السادسة كشاطئ مفتوح وموقع عمريت الشريحة السادسة الشاطئ 2 كمخيم شاطئي, وقد وضعت الوزارة دراسات «تخطيطية» لهذه المواقع على أن «يكون رسم الدخول لها من قبل المواطنين بشكل رمزي».

وأشار فراح إلى أنه خلال سنوات الأزمة التي تمر فيها سورية أثبت المستثمر السوري جديته بموضوع المتابعة للاستثمار سواء بالمشاريع المتعاقد عليها سابقا أو المطروحة حالياً, مؤكداً أن وزارة السياحة ترحب بأي مستثمر أو مغترب يرغب بالتقدم للمشاريع المطروحة ورغم أن الأزمة أرخت بظلالها على المشاريع السياحية نتيجة انعدام أو قلة القدوم السياحي ونتيجة ذلك عملت الوزارة عن طريق المجلس الأعلى للسياحة وبالتعاون مع الجهات المعنية على تحفيز المستثمرين ودعمهم من خلال تسهيلات إضافية لإعادة إطلاق المشاريع المتوقفة وخصوصا في المناطق الآمنة, مؤكداً أن العمل جارٍ على معالجة أمور المستثمرين الحاصلين على قروض من البنوك وتعثروا في تسديد الأقساط من خلال قرارات ومراسيم لإعادة الجدولة والإعفاء من الغرامات وأضاف أن مجلس الوزراء شكل لجنة من الوزارات المعنية برئاسة وزير السياحة بالتعاون مع غرف السياحة ومديريات السياحة لحصر المنشآت السياحية التي تضررت وتأثرت نتيجة الإرهاب في بعض المحافظات حيث تم الكشف على عدد من المنشآت السياحية المتضررة في ريف دمشق وحمص وغيرها.