تكتسب مدينة معلولا أهمية خاصة لكونها تضم معالم تاريخية وأثرية يجب الحفاظ عليها وفق المعايير والشروط الدولية الخاصة بالحفاظ على التراث العالمي ومن هنا فقد خصصت لجنة إعادة الإعمار في مجلس الوزراء محافظة ريف دمشق بمبلغ 300 مليون ليرة سورية لتأهيل المرافق العامة والبنى التحتية
إضافة إلى تخصيص 250 مليون ليرة لترميم المساكن في مدينة معلولا والعمل على صرف مبالغ لأصحاب المساكن المتضررة التي كشفت عليها اللجان الفنية وقدرت أضرارها.
من جهتها، وزارة السياحة تولي اهتماماً كبيراً لجعل مدينة معلولا وصيدنايا قبلة السياحة المقبلة من خلال التعاون الذي ستشهده المرحلة القادمة مع وزارة الثقافة بإعادة تنظيم وترميم وتأهيل المواقع الأثرية والمدن القديمة، ولاسيما في صيدنايا ومعلولا وهو ما أكده وزير السياحة المهندس بشر اليازجي مبيناً أهمية مذكرة التفاهم التي وقعت مابين وزارة الإدارة المحلية ومحافظة ريف دمشق العام المنصرم التي تهدف إلى إعادة تأهيل مدينة معلولا الأثرية والتاريخية تنفيذاً لما أقرته لجنة إعادة الإعمار بهذا الخصوص فقد نصت المذكرة على إعادة إعمار وتأهيل المساكن والأحياء المتضررة في البلدة القديمة في معلولا من خلال توثيق الدراسات التي أجريت سابقاً للمدينة وتدقيقها ومراجعتها وتحديد الإيجابيات والسلبيات والنواقص إن وجدت. ولفت مدير سياحة ريف دمشق إلى أنه تم البدء بوضع تصاميم مقترحة للأبنية المدمرة وكيفية إعادة ترميمها وفق أسس علمية حديثة إضافة إلى وضع مقترحات لترميم كل حالة وفق المواد والحقبة التاريخية التي بنيت فيها مع العمل على تعديل واجهات البلدة القديمة.