في حملة لإنقاذ بعض المحاصيل والتقليل من أضرار القوارض، قرر المسؤولون في نيوزلندا إطلاق حملة للقضاء على الجرذان وحيوانات الأبوسوم.

وفي حديث للصحافة قال المسؤولون إن "تلك الحملة هدفها إنقاذ بعض المحاصيل المحلية، بالقضاء على أعداد من الحيوانات، ما سيساعد على تحقيق نوع من التوازن البيئي، الغاية من تلك الحملة القضاء على بعض الثديات والقوارض التي استجلبها السكان وأخذت بالتكاثر بشكل عشوائي على حساب الحيوانات المحلية".

وأكد الخبراء أن "المختصين سيعتمدون عددا من الأساليب للقضاء على تلك القوارض، فالأفخاخ التي سيتم رميها بواسطة طائرات بدون طيار في المناطق النائية من البلاد ستساعد على القضاء على العشرات من تلك الحيوانات شهريا".

أما العالم، جيمس راسل، من جامعة أوكلاند الشهيرة فكان له رأيه حول مكافحة القوارض في الطبيعة حيث قال: "يمكننا القضاء على الفئران والجرذان في الطبيعة باستخدام الطرق البيولوجية، فلو قمنا بإطلاق حيوانات معدلة جينيا للتكاثر في البرية لحصلنا على أجيال من تلك القوارض ستعيش لفترات أقصر".

ويشير الخبراء إلى أن أعداد القوارض في نيوزلندا وصلت مؤخرا إلى 30 مليون، أي ما يفوق عدد سكان البلاد بست مرات، الأمر الذي ينذر بكارثة حقيقية، ولهذا الغرض أمرت السلطات في البلاد عام 2016 برصد مبلغ 28 مليون دولار للقضاء عليها.

المصدر: لينتا رو

 

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث