أعلنت حديقة غالاباغوس الوطنية في الإكوادور عن انتهاء برنامج علمي انطلق في الستينيات بهدف تشجيع عملية تكاثر نوع نادر من السلاحف العملاقة لم يتبق منها سوى 15 سلحفاة في إسبانيا.

وتم انتقاء السلحفاة الذكر الخارق "دييغو"، و13 مرشحا آخرين للانضمام للبرنامج العلمي الذي حقق نجاحا باهرا من خلال إنجاب ما يربو على 2000 وليد.

وكان "دييغو" البالغ من العمر 100 عام، وذو القدرة الجنسية العالية، صاحب الفضل الأكبر في تحقيق هذه النتيجة، حيث أنه يعتبر والد نحو 40% على الأقل من السلاحف التي وضعت (نحو 800 من المواليد من نسل دييغو)، وفقا للتقديرات.

المصدر: The Guardian

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث