اتبعت حكومة المكسيك نهجا غير تقليدي في محاربة تفشي فيروس كورونا، مع طرح تميمة (تعويذة) البطل الخارق لتعزيز التباعد الاجتماعي "الصحي".

وظهرت الشخصية، المسماة "سوزانا ديستانسيا"، في مقطع فيديو صحي حكومي، يحث المواطنين على الابتعاد مسافة 1.5 متر عن بعضهم البعض في الأماكن العامة. وتلعب الشخصية الافتراضية دورا داخل فقاعة شفافة من "مسافة صحية"، تتعرض للهجوم من قبل فيروسات كورونا، مع إظهار كيف تفشل الجراثيم في اختراق فقاعة "المسافة" بينما تحث "سوزانا ديستانسيا" الناس على اتباع نصيحتها.

وبدأ فيديو البطل الخارق في تحقيق انتشار واسع النطاق، على الفور، عبر مواقع التواصل الاجتماعي خلال عطلة نهاية الأسبوع. وفي حين نجحت الحكومة في لفت الانتباه إلى قضية الابتعاد الاجتماعي، فقد استُقبلت دعوتها برد فعل مختلط.

واتهم العديد من الناس الحكومة باتباعها معايير مزدوجة، مشيرين بأصابع الاتهام إلى كبار المسؤولين، الذين يبدو أنهم لا يتبعون نصائح الإبعاد الاجتماعي بأنفسهم.

ومع ذلك، جادل آخرون بأنه في حين أن التباعد الاجتماعي مفيد لإبطاء تفشي المرض، إلا أن هناك حاجة إلى تدابير أكثر صرامة.

وأصابت جائحة فيروس كورونا أكثر من 300 ألف فرد على مستوى العالم، ما أسفر عن مقتل أكثر من 13000 مريض. وسجلت المكسيك زهاء 250 حالة إصابة بالمرض، بما في ذلك وفاة شخصين على الأقل.

أضف تعليق


كود امني
تحديث