بقي الطيار البريطاني نيكولاس سينوت 243 يوما في المستشفى بعد إصابته بفيروس كورونا، محطما بذلك رقما قياسيا في البقاء على سرير العلاج.

وأصيب سينوت البالغ 59 عاما بعدوى كورونا في مارس الماضي بعد هبوط طائرته في مدينة هيوستن الأمريكية، حيث نقل إلى مستشفى Health and Memorial Hermann وأخضع للتنفس الاصطناعي بسبب خطورة حالته.

وقضى في المستشفى الأمريكي أكثر من 8 أشهر، وطوال هذه الفترة كانت زوجته نيكولا بجنبه.

وكشف الأطباء أن الفيروس أصاب جميع أعضاء جسم الرجل تقريبا، لكنه تغلب على المرض بفضل صحته القوية.

وصرح سينوت بأن نجاته لم تكن ممكنة لولا دعم زوجته وأفكاره عن أطفالهما.

وبعد مغادرته المستشفى، عاد الطيار إلى وطنه ليستقبل أعياد الميلاد مع ذويه، لكنه اعترف بأنه يخطط لزيارة هيوستن ليشكر أطباءه.

المصدر: Lenta.ru

أضف تعليق


كود امني
تحديث