أعلنت إدارة مطار الشهيد باسل الاسد الدولي في اللاذقية أنه سيتم البدء بتنفيذ مشروع توسيع صالة الركاب بداية شهر حزيران المقبل وسيوضع بالخدمة خلال ستة أشهر اي مع بداية العام القادم, وذلك بهدف تقديم خدمة أفضل تواكب ازدياد الاقبال على المطار الذي زاد عدد المسافرين منه وإليه خلال الفترة الاخيرة سواء على الرحلات الداخلية أو الخارجية.

وكان رئيس مجلس الوزراء الدكتور وائل الحلقي تفقد خلال زيارته الاخيرة الى اللاذقية واقع العمل في المطار ووجه ببدء العمل بالمرحلة الأولى لتحسين الخدمات التي يقدمها للمسافرين بتكلفة إجمالية تقدر بـ 150 مليون ليرة تشمل توسعة صالة الركاب في المطار من 1250 متراً مربعاً إلى 2500 متر مربع وزيادة استيعاب مرآب السيارات بـ 110 مواقف إضافية.

وتأثرت حركة الملاحة الجوية في سورية بشكل كبير بالعقوبات السياسية والاقتصادية الجائرة التي فرضت عليها عموما وعلى مؤسسة الطيران العربية السورية بشكل خاص بعد أن استغلت الولايات المتحدة الاميركية وجود أحد المخدمات الرئيسة لشبكة (سيتا )على أراضيها والمسؤول عن برامج حجز وإصدار البطاقات الالكترونية لتحجب هذه الخدمة عن المؤسسة الأمر الذي أدى إلى حدوث بعض الإرباك والتأخر في مكاتب وأقسام الحجز.ولم يتوقف المطار عن العمل خلال هذه الأزمة التي تمر بها سورية ,ويستمر بتقديم خدماته بشكل اعتيادي.