أعدت وزارة الأشغال العامة رؤية واضحة عن طرق أعمال الترميم اللازمة للمباني المتضررة جزئياً، كما وضعت تصوراً لمنح شركات الإنشاءات العامة المرونة الكافية لتوسيع عملها وتطويره بما يتلاءم وضرورات العمل المستقبلية، إضافة إلى أنها طورت عمل مؤسسات وشركات الإنشاءات العامة وحددت المعايير وصنفت حجم العمل المطلوب وطريقة البناء المثلى بما يحقق معايير العمارة الخضراء والكود العربي السوري من حيث المقاومة للزلازل والجودة العالية وبأقل تكلفة وزمن ممكنين، حيث حددت الجدوى الاقتصادية والفنية والزمنية لكل منهما.

وأشار مصدر في الوزارة إلى أن الوزارة أعدت أيضا الشروط الفنية والمالية والحقوقية لتنفيذ مجمعات سكنية باستخدام التقنيات المتقدمة في البناء والآليات المناسبة لهذا وأن أهمية هذا المشروع تكمن في بناء أكبر عدد من الوحدات السكنية باستخدام الطرق التي تؤمن السرعة اللازمة في الإنشاء.

وبين المصدر أن الوزارة تعتزم تحقيق متطلبات العمارة الخضراء من حيث الاستدامة وعدم التأثير في البيئة وإمكانية إعادة التصنيع والاستعمال وتأمين العزل المائي والحراري بشكل تتحقق في الأبنية الديمومة من حيث ثبات تحملها للقوى مع الزمن وعدم تأثرها بالعوامل المناخية مثل التغيرات الحرارية وتأثير الصقيع وتناوب الحرارة بين درجة عالية ومنخفضة.

أضف تعليق


كود امني
تحديث